دولي

نتنياهو خارج المشهد الإسرائيلي: فقد الحكم بعد هزيمة عسكرية مذله وينتظر السجن

بعد أن شغل بنيامين نتنياهو منصب رئيس الوزراء لدولة الاحتلال الإسرائيلي، لأكثر من عشر سنوات، اتجه إلى هامش المشهد السياسي، بعد هزيمة عسكرية مذله، وملاحقات فساد.

نتنياهو خارج المشهد

جاء ذلك عقب الإعلان عن نجاح يائير لابيد، ونفتالي بينيت، في تشكيل ائتلاف حكومي .

واتفق يائير لابيد على تولي مهام منصب رئاسة الوزراء بالتناوب، على أن يكون بينيت هو رئيس الوزراء الأول أو في أول عامين.

ووافقت “القائمة العربية الموحدة”، برئاسة منصور عباس، على الانضمام إلى الإئتلاف الحكومي المعارض لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وظهر نتنياهو (71 عاما) عابسا على شاشة التلفزيون ليحذر من تشكيل “حكومة خطيرة من الجناح اليساري”.

احتيال القرن

ووصف نتنياهو بغضب المشهد الحالي بأنه “احتيال القرن” بعد أن انقلب عليه رفيقه اليميني نفتالي بينيت يوم الأحد واختار التحالف مع زعيم المعارضة المنتمى للوسط يائير لابيد على الرغم من وعده علنا بأنه لن يقدم على هذه الخطوة.

و بموجب اتفاق لتقاسم السلطة أعقب انتخابات 23 مارس، هي الرابعة في إسرائيل خلال عامين – سيصبح بينيت – وزير الدفاع السابق والمليونير في مجال التكنولوجيا الفائقة – رئيسا للوزراء.

وبعد مرور عامين يسلم المنصب إلى لابيد الذي تولى وزارة المالية في إحدى حكومات نتنياهو.

تهم فساد

ويواجه نتنياهو اتهامات جنائية بتقديم خدمات لأباطرة وسائل الإعلام والحصول على هدايا باهظة من السيجار والشمبانيا بشكل غير قانوني.

ويمثل تشكيل الحكومة الجديدة هزيمة نادرة لنتنياهو: وكانت آخر مرة اضطر فيها هو وزوجته سارة إلى حزم أمتعتهما والخروج من مقر إقامة رئيس الوزراء قبل مطلع الألفية.

هزيمة عسكرية

وجاءت خسارة نتنياهو رئاسة الوزراء بعد هزيمة مذلة، كاد يعلن فيها وقف إطلاق النار من طرف واحد، قبل أن تتدخل الولايات المتحدة، وتضغط على المقاومة الفلسطينية عبر مصر للتوصل إلى وقف إطلاق نار متزامن، عقب عدوان إسرائيلي استمر 11 يوماً، لكن صواريخ المقاومة وضعت معظم الإسرائيليين خلالها فى المخابئ، بما فيهم نتنياهو نفسه، بعد الحظر الذي فرضه قائد المقاومة محمد الضيف.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات