عربي

 نتنياهو يتباهى بعلاقاته مع الدول العربية والإسلامية: “في أوج عملية التطبيع”

صرح رئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”، إن إسرائيل تعيش حاليا في “أوج عملية تطبيع مع عدد كبير جدا من الدول العربية والإسلامية”.

وتابع نتنياهو في تغريدة له على تويتر: “أنتم ترون جزءا صغيرا منها فقط فهذا هو رأس الكتلة الجليدية التي يظهر فوق سطح الماء. وتحت سطح الماء هناك عمليات كثيرة تغير وجه الشرق الأوسط وتضع إسرائيل في مكانة الدولة العظمى إقليميا وعالميا. هذه هي ثمار سياستنا”.

وحول لقائه مع رئيس مجلس السيادة السوداني عبدالفتاح البرهان قال نتنياهو: “لاحقا للقاء التاريخي الذي عقدته مع رئيس مجلس السيادة السوداني سيلتئم هذا الأسبوع فريق إسرائيلي سيعمل على بلورة خطة لتوسيع رقعة التعاون بين البلدين”.

وأضاف: “الغاية من ذلك هي التوصل في نهاية المطاف إلى إحلال التطبيع وإلى إقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل والسودان”.

وأكد نتنياهو إن فريقا إسرائيليا سيعمل هذا الأسبوع على “بلورة خطة لتوسيع رقعة التعاون” مع السودان، في ضوء لقائه أخيرا مع رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان في أوغندا.

مشيرًا إلى أن هدف الخطة هو “إحلال التطبيع وإقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل والسودان في نهاية المطاف”.

كان رئيس وزراء الاحتلال قد كشف عن معلومات حول ما وصفه بـ “التطبيع السري” مع الدول العربية، حين أكد “أن علاقات إسرائيل تشمل كل الدول العربية باستثناء ثلاث فقط”.

وقال نتنياهو خلال مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية المنعقد في القدس المحتلة، “أطوّر علاقات مع دول عربية وإسلامية وأستطيع أن أقول لكم إن دولة واحدة أو دولتين أو ثلاث منها فقط لا تقيم معنا علاقات تتعزز باستمرار”.

وأشار إلى أن ما يقوله ليس إلا 10 بالمائة فقط مما يحدث من علاقات سرية تجمع إسرائيل بدول عربية في المنطقة، مضيفًا: “زرت مع سارة (زوجته) سلطنة عمان قبل عام تقريبا وقمنا قبل أسبوعين بزيارة مؤثرة إلى رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان”.

وتابع نتنياهو :”السودان هي دولة إسلامية تتحدث العربية استضافت مؤتمر الخرطوم الذي حدد (اللاءات الثلاث ضد إسرائيل) والآن يدور الحديث عن إطلاق عملية تطبيع مسرعة”.

واعتبر نتنياهو أن “هذه التغيرات العملاقة” تنبثق من كون “إسرائيل قوة يجب أخذها بعين الاعتبار”، كما وجه حديثه إلى الدول العربية، قائلًا: “التعاون مع إسرائيل يساعد في ضمان مستقبل شعوبكم وأمنها”.

وحول تحليق طائرة إسرائيلية فوق الأجواء السودانية لأول مرة، قال نتنياهو، أن الطائرة الإسرائيلية الأولى حلقت الأحد الماضي في سماء السودان،مضيفًا: “السياح الإسرائيليين يسافرون إلى أمريكا الجنوبية للتنزه وقمنا بتقليص مدة الرحلات الجوية إلى هناك 3 ساعات”.

وأضاف: “إنهم يستطيعون الآن أن يطيروا مباشرة فوق السودان في الطريق إلى البرازيل أو الأرجنتين وهم يستطيعون زيارة دولة أخرى وهي تشاد التي جددت علاقاتها معنا مؤخرا”.

كان نتنياهو، قد كشف الأحد الماضي، إن فريقاً إسرائيلياً سيضع خلال أيام خطة لـ “توسيع رقعة التعاون” مع السودان، بهدف “إحلال التطبيع” مع الخرطوم.

كما ذكر التلفزيون الإسرائيلي أمس إن عشرات النشطاء من أعضاء أحزاب إسرائيلية زاروا الرياض مؤخراً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى