مصر

نجاح عملية تعويم السفينة الجانحة إيفر غيفن فى قناة السويس

نجحت عملية تعويم السفينة البنمية الجانحة في قناة السويس وسط توقعات باستئناف الملاحة وتحرك الناقلات المكدسة في مداخل القناة والبحيرات.

تعويم السفينة الجانحة

و تم تعديل مسار السفينة بنسبة ٨٠٪ وسيتم سحبها الى البحيرات لفتح القناة أمام الملاحة الدولية.
وأعلن إيهاب مميش، مستشار الرئيس لمشروعات محور قناة السويس، نجاح تعويم مقدمة سفينة “إيفرجيفن” العالقة في الممر المائي للقناة، منذ الثلاثاء الماضي.
وقال مميش في تصريحات تليفزيونية اليوم الإثنين، إن “السفينة حُررت”، فيما أكدت وسائل إعلام محلية أن السفينة عادت لمسارها الطبيعي بنسبة كبيرة وشغلت محركاتها، وبدأت التحرك من مكان جنوحها.
ونقلت بلومبرج الأمريكية الخبر فى الخامسة والنصف صباح اليوم.
كما نقلت مواقع ووكالات صوراً بالأقمار الصناعية لنجاح تعويم السفينة:
رابط الصورة

قناة السويس

وبذلك، تنتهي أزمة قناة السويس، التي أربكت خطوط الإمدادات خاصة في أوروبا، بعدما تسبب جنوح السفينة في تعطيل ما يزيد عن 370 سفينة تجارية على طرفي القناة .
وتمر من القناة بضائع يبلغ ثمنها أكثر من 9.5 مليار دولار يوميا بمعدل 400 مليون دولار كل ساعة وذلك حسب بيانات من مجلة “لويدز ليست”.
وجاء تعويم السفينة الجانحة، بعد ساعات قليلة من بدء مناورات جديدة للشد بواسطة 10 قاطرات عملاقة تقوم بالعمل من أربعة اتجاهات مختلفة، مع قدوم المد.
وقال أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس في بيان، الإثنين، إنه تم بدء تعويم سفينة الحاويات بنجاح، بعد استجابة السفينة لمناورات الشد والقطر.

تعديل مسار السفينة

وأضاف في بيان له، أنه تم تعديل مسار السفينة بشكل ملحوظ بنسبة 80 بالمئة وابتعاد مؤخرة السفينة عن الشط بمسافة 102 متراً بدلا من 4 أمتار.
ومن المقرر استئناف المناورات مرة أخرى، مع ارتفاع منسوب المياه إلى أقصى ارتفاع له، والمتوقع له ظهر الإثنين، بما يسمح بتعديل مسار السفينة بشكل كامل لتصبح منتصف المجرى الملاحي.
ومنذ فجر الإثنين، عملت 10 قاطرات على شد السفينة، منها القاطرة الهولندية “APL GUARD” بقوة شد 285 طنا”.
إيفر غيفن
ووصلت القاطرة الهولندية “APL GUARD” مساء الأحد، ضمن فريق عمل شركة SMIT الهولندية، للمشاركة في جهود تعويم سفينة الحاويات الجانحة.
وكانت السفينة قد جنحت الثلاثاء الماضي، أثناء سفرها شمالا في قناة السويس من الصين إلى مدينة روتردام الهولندية؛ ما أدى إلى سد الممر المائي العالمي.
و السفينة مملوكة لشركة “شوي كيسن” اليابانية، ومسجلة في بنما، ومستأجرة من شركة إيفر غيفن
التايوانية، ويبلغ طولها 400 متر، وتحمل نحو 220 ألف طن من البضائع.
وقال توم شارب القائد السابق في البحرية الملكية البريطانية إنه من المتوقع أن يستمر تأثير الحادث على عمليات الشحن العالمية لفترة طويلة حتى بعد تعويم السفينة، بحسب بي بي سي.
واعتبر شارب أنه بمجرد تعويم السفينة وإعادة فتح المجرى الملاحي سيستغرق الأمر نحو أسبوع لإنهاء الازدحام الكبير في السفن التي تنتظر حول قناة السويس بهدف عبورها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى