مصر

 نقل “عائشة خيرت الشاطر” إلى مستشفى السجن.. و الداخلية تعترف

اعترفت الداخلية المصرية في بيان، الأربعاء، بنقل المعتقلة “عائشة خيرت الشاطر”، إلى مستشفى سجن القناطر، لكنها نفت تدهور حالتها الصحية.

بيان الداخلية

وقال بيان الداخلية إن “عائشة” مودعة بمستشفى السجن على ذمة إحدى القضايا، زاعماً وجود تاريخ مرضي لها قبل اعتقالها.

وادعى البيان، وضع خطة علاجية لها من تاريخ إيداعها من خلال الأطباء المعالجين، ويتم متابعة حالتها بصفة دورية.

وأضاف البيان:”آخر التحاليل والفحوصات التي أُجريت لها أظهرت أن العلامات الحيوية في الحدود الطبيعية، والحالة العامة مستقرة وتتناول الأغذية الصحية المقررة لها وفق برنامجها العلاجي”.

وزعم البيان، أن الأنباء التي انتشرت عن تدهور حالة عاشة الصحية، تأتي في إطار “نهج جماعة الإخوان لنشر الأكاذيب والشائعات ومحاولة تأليب الرأي العام”.

عائشة خيرت الشاطر

كانت أسرة “عائشة” قد اتهمت سابقاً السلطات المصرية بالتسبب في تدهور حالتها الصحية داخل السجن، بعد ثبوت إصابتها بمرض نخاعي جاء إليها بسبب ظروف احتجازها بالغة السوء في زنزانة انفرادية بلا دورة مياه أو إضاءة أو نوافذ.

واعتقلت عائشة الشاطر في 1 نوفمبر 2018، وكانت تبلغ من العمر 39 عاماً، بتهمة “الانتماء إلى جماعة إرهابية”، لكن مراقبون أكدوا احتجازها فقط لأنها ابنة القيادي في جماعة الإخوان المسلمين ونائب المرشد  “خيرت الشاطر”.

وأدرجت عائشة الشاطر على ذمة القضية رقم 1552 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا مع 9 متهمين آخرين، على خلفية اتهامهم بالانضمام لجماعة محظورة، وتلقي تمويل بغرض إرهابي.

وفي 18 أغسطس 2019، بدأت عائشة، إضراباً مفتوحا عن الطعام رفضا للانتهاكات بسجن القناطر، واحتجاجا على ما تتعرض له داخل محبسها.

ويعاني آلاف المعتقلين في السجون المصرية من تدهور حالتهم الصحية، وهو ما اعتبرته منظمات حقوق الإنسان الدولية “خطة ممنهجة للتخلص منهم عبر القتل البطيء بالإهمال الطبي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى