اقتصادمصر

نيوميد”.. أول شركة إسرائيلية تمتلك أصولًا للنفط والغاز في مصر

تخطّط شركة “كابريكورن إنرجي”، للاندماج مع شركة “نيوميد” الإسرائيلية في صفقة شاملة للأسهم، بعد دفع أرباح خاصة بقيمة 620 مليون دولار لمساهميها.

وبحسب وكالة “رويترز” للأنباء، سيخرج من رحم صفقة اندماج “كابريكورن” و”نيوميد” كيان منتج للغاز يركز في أنشطته على إسرائيل ومصر، بما يشمل حصة “نيوميد” في حقل “لوثيان” البحري الإسرائيلي العملاق في وقت تبحث فيه أوروبا عن بدائل لإمدادات الطاقة الروسية.

شركة نيوميد الإسرائيلية

وستُدرج المجموعة الجديدة باسم “نيوميد”، التي كانت تعرف سابقا باسم “ديليك دريلينجط، في بورصة لندن على أن يقودها “يوسي أبو”، الرئيس التنفيذي لشركة “نيوميد” التي سيمتلك مساهموها 89.7% من الكيان الناتج عن الاندماج.

وجرى تداول أسهم كابريكورن بأكثر من 10% بعد إعلان صفقة الاندماج، لتصل إلى أعلى مستوى لها منذ عام 2018، في حين تراجعت أسهم “تويللو أويل” بنحو 3.6%، وانخفضت أسهم نيوميد بما يقلّ قليلًا عن 1%.

وقال ي”وسي آبو” الرئيس التنفيذي لشركة نيوميد، إن المجموعة الجديدة ستهدف إلى زيادة إنتاجها لأكثر من 200 ألف برميل من المكافئ النفطي يوميًا بحلول نهاية العقد الجاري من 115 ألف برميل نفطي حاليًا.

وأضاف: “نحن بصدد إنشاء شركة تسمح لأول مرة للمستثمرين الدوليين بالاستغلال المباشر لاحتياطيات الغاز في شرق البحر المتوسط، وفي حقل ليفاثيان على وجه الخصوص”.

وارتفع إنتاج إسرائيل من الغاز الطبيعي بنسبة 22%، خلال النصف الأول من عام 2022، إلى معدلات قياسية، تجاوزت 10.85 مليار متر مكعب، وجاء أغلب زيادة الإنتاج من حقلي تمار وليفياثان بشرق البحر الأبيض المتوسط.

أول شركة إسرائيلية تمتلك أصولًا في مصر

ستكون شركة “نيوميد” أول شركة إسرائيلية تمتلك أصولًا للنفط والغاز في مصر، التي يبلغ عدد سكانها المتعطشين للطاقة نحو 100 مليون نسمة.

يذكر أن إسرائيل بدأت تصدير الغاز إلى مصر العام الماضي (2021)، ومنذ ذلك الحين، سلّمت إسرائيل ما معدله 5 مليارات متر مكعب سنويًا من الغاز إلى مصر، عبر خط أنابيب غاز شرق البحر الأبيض المتوسط عسقلان-العريش.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة نيوميد، يوسي آبو، إن عملية الاندماج مع شركة الطاقة البريطانية ” كابريكورن” تعزّز مكانة نيوميد بصفتها موردًا محتملًا للغاز لأوروبا، مضيفًا أن الشركة ما تزال تدرس خياراتها لمواصلة تطوير حقل ليفاثيان.

وفي مؤتمر عبر الهاتف، قال “أبو” إن الاندماج يحسن من وضع “نيوميد” كمورد محتمل للغاز إلى أوروبا، مضيفا أن الشركة لا تزال تدرس خياراتها لمواصلة تطوير لوثيان.

وأشار إلى أن أحد الخيارات هو بناء محطة للغاز الطبيعي المسال العائم، والذي حظي بدعم من الحكومة الإسرائيلية. والثاني هو ربط الحقل عبر خط أنابيب بمحطات الغاز الطبيعي المسال في شمال مصر.

وسعرت الصفقة السهم الواحد من “كابريكورن” عند 271 بنسا، بزيادة قدرها 13% عن سعر الإغلاق الأخير. وكانت الصفقة السابقة مع شركة “تولو أويل” التي تركز أنشطتها على غرب أفريقيا قد قدرت قيمة الشركة بنحو 210 بنسات للسهم.

وجاهر بعض المستثمرين في “كابريكورن” بمعارضتهم لخطة الاندماج مع “تولو”.

وقالت “تولو” إنها لن ترفع عرضها.

صفقة اندماج

وبوجب صفقة الاندماج، ستصدر “كابريكورن” أسهما جديدة لمستثمري “نيوميد” استنادا إلى معامل مبادلة يبلغ نحو 2.34 لكل سهم في نيوميد، وهو ما يعني امتلاك مساهمي “كابريكورن” لما يزيد قليلا عن 10% من الشركة الجديدة. ومن المقرر إتمام الصفقة في الربع الأول من العام المقبل.

وسيحتفظ “جيمس سميث”، المدير المالي لشركة “كابريكورن”، بمنصبه في شركة “نيوميد إنرجي” التي من المقرر أن تدفع ما لا يقل عن 30% من إيراداتها النقدية في صورة توزيعات أرباح. ومن المتوقع أن تصل الإيرادات إلى نحو 450 مليون دولار سنويا بعد الحصول على تمويلات على مدى السنوات الخمس المقبلة.

وبدأت كابريكورن إنرجي البريطانية أعمالها رسميًا في مصر خلال سبتمبر/أيلول من العام الماضي (2021)، بصفقة استحواذ على أصول شركة شل بالصحراء الغربية مناصفة مع شركة شيرون، باستثمارات قُدِّرت بـ323 مليون دولار لكل منهما، حسبما رصدته منصّة الطاقة المتخصصة.

وقررت الشركة البريطانية -التي تعمل في التنقيب عن النفط والغاز- التخلي عن مخطّط سابق للاندماج مع توللو أويل، وفقًا لوكالة رويترز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى