مصر

نيويورك تايمز: “تغير المناخ يهدد قناة السويس”

أكد تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، أن ارتفاع درجات الحرارة، سيوفر بديلا لقناة السويس المصرية، عبر طريق الشمال الروسي.

وأوضح التقرير أن الارتفاع الكبير في درجات حرارة الأرض، فتح الباب لمشاريع التعدين والطاقة في روسيا، وقد يسمح بنشاط الشحن على مدار السنة مع حاويات “جليدية” مصممة خصيصا، مما يوفر بديلا لقناة السويس عبر طريق الشمال الروسي.

تغير المناخ

في الوقت نفسه، كشفت الصحيفة الأميركية، أن “بيفيك”، وهي مدينة ساحلية صغيرة في أقصى شمال روسيا، بدأت تستفيد من ارتفاع درجة الحرارة لتحريك عجلة الاقتصاد، حيث تم بناء ميناء جديد ومحطة جديدة لتوليد الكهرباء، وأعيد تعبيد الطرق.

ومع ارتفاع درجة الحرارة، توسعت الأراضي الصالحة للزراعة، وبدأ المزارعون زرع الذرة وذلك لم يكن ممكنا في السابق بسبب الطقس البارد، كما انتعش الصيد البحري في مياه المحيط المتجمد بعدما توفرت فيه الأسماك.

وبحسب “نيويورك تايمز”، بدأت مجموعة من الشركات تدعمها الحكومة الروسية، خطة لاستثمار حوالي 10 مليارات دولار، على مدى خمس سنوات لتطوير الممر الشمالي الشرقي، وهو ممر ملاحي بين المحيط الهادئ والمحيط الأطلسي يسميه الروس “طريق البحر الشمالي”، لجذب الشحن البحري بين آسيا وأوروبا الذي يعبر الآن قناة السويس.

ونقلت الصحيفة، عن باحثون في المركز الوطني لبيانات الثلوج والجليد ومقره كولورادو، العام الماضي، إن الحد الأدنى لحزمة الجليد في فصل الصيف في المحيط المتجمد الشمالي أقل بنحو الثلث من المتوسط في الثمانينيات.

وتنقل الصحيفة عن ماريسول مادوكس، محللة شؤون القطب الشمالي في مركز وودرو ويلسون الدولي للباحثين في واشنطن، “إن روسيا تتحدث عن مزايا نهج التكيف مع تغير المناخ الذي تتبعه لأنها تريد تحقيق الإمكانات التجارية لمواردها من الوقود الأحفوري”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى