عربي

 هبوط أسعار النفط 17% بعد قرار انفرادي من الإمارات بزيادة الإنتاج وسط  تضارب تصريحات

انخفضت أسعار النفط عالميا بعد إعلان الإمارات دعم زيادة الإنتاج، حيث هبط خام برنت بنسبة وصلت إلى 17 بالمئة.

هبوط أسعار النفط

ويأتي هذا الانخفاض بعد ارتفاع كبير في أسعار النفط بسبب اضطرابات الإمدادات الناجمة عن التوترات بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن وقادة آخرون بالعمل على تخفيف ضغوط ارتفاع الأسعار. وأجرى مسؤولون من الولايات المتحدة محادثات مع منتجي النفط بهدف تعزيز الإمدادات.

زيادة الإنتاج

وقال السفير الإماراتي يوسف العتيبة، في بيان نشرته على تويتر سفارة الإمارات في واشنطن: “نفضل زيادة الإنتاج وسنشجع أوبك على النظر في مستويات إنتاج أعلى”، بحسب بي بي سي عربي.

وترتفع أسعار الطاقة منذ أكثر من عام بسبب زيادة سريعة في الطلب على النفط بعد تراجع خلال فترة تفشي وباء كورونا.

وأضاف الغزو الروسي لأوكرانيا ضغوطا جديدة على الأسعار.

وفرضت الولايات المتحدة وكندا حظرا على واردات النفط الروسية، التي تبلغ حوالي 7 بالمئة من الإمدادات العالمية.

 بينما قالت بريطانيا إنها ستمنع الواردات من روسيا تدريجيا بحلول نهاية العام.

وقفزت أسعار النفط بأكثر من 30 بالمئة منذ 24 فبراير لتصل إلى 139 دولارا هذا الأسبوع، قبل أن تتراجع، وتستقر عند 112 دولارا للبرميل.

ويأتي بيان الإمارات بعد أسبوع واحد فقط من رفض منظمة أوبك دعوات لرفع مستويات الإنتاج، معلنة أنها ستلتزم بخطة سابقة لزيادة الإنتاج تدريجيا.

تضارب تصريحات

وقابل تصريحات العتيبة، أكد وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي الخميس 10 مارس 2022، التزام بلاده بحصص إنتاج تحالف “أوبك بلاس” بقيادة السعودية وروسيا، بعد ساعات من تصريح سفير الإمارات لدى واشنطن أن بلاده تؤيد زيادة الإنتاج للمساعدة على خفض الأسعار، وفقاً لما نشرته وكالة الأنباء الفرنسية.

وتقاوم دول تحالف “أوبك بلاس” الذي يضم مجموعة الدول المصدرة ودولاً خارجها، بقيادة الرياض وموسكو، الضغوط الغربية لزيادة الإنتاج.

وكتب الوزير الإماراتي على تويتر: “تؤمن دولة الإمارات العربية المتحدة بالقيمة التي يجلبها أوبك بلاس لسوق النفط”، مضيفاً: “دولة الإمارات العربية المتحدة ملتزمة باتفاقية أوبك بلاس وآليتها الحالية لتعديل الإنتاج الشهري”.

ضغوط واشنطن

وتملك السعودية والإمارات، والكويت والعراق، طاقة احتياطية تقدر بما بين 2,5 مليون و3 ملايين برميل يومياً.

وفاجأت تصريحات سفير أبوظبي في واشنطن السعودية التي اختارت أن تقف في صف روسيا، ورفضت رفع أسعار النفط.

وقال مسؤول سعودي لـ وول ستريت جورنال الأمريكية إن موقف الإمارات بشأن زيادة إنتاج النفط لم يكن بتنسيق مع الرياض ولم تبلغ به أوبك، وأضافت الصحيفة الأمريكية، نقلاً عن مصادرها، أن تغير موقف الإمارات إزاء حجم إنتاج النفط مفاجئ ولم يبحث داخل أوبك، مشيرة إلى أن تغير الموقف الإماراتي جاء بضغط من واشنطن.

انشقاق أوبك

وتهدد خطوة الإمارات الأخيرة بإحداث انشقاق داخل دول أوبك، فوفقاً لمندوبي أوبك، فإن دولة الإمارات لم تطلع أعضاء أوبك الآخرين على موقفها، وقال مسؤولون آخرون في أوبك، في وقت متأخر أمس، إنهم فوجئوا بالتحول المفاجئ في استراتيجية الإمارات.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن بلينكن  أجرى محادثات طويلة مع وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد؛ إذ قال بلينكن تعليقاً على قرار الإمارات: “شيء مهم لتحقيق الاستقرار في أسواق الطاقة العالمية، لضمان استمرار وجود إمدادات وفيرة من الطاقة حول العالم”.

وكان المسؤولون الإماراتيون منزعجين من  الضغوطات الأمريكية في الأسابيع الأخيرة، قائلين وفقاً لما أفادت به الصحيفة الأمريكية، إن واشنطن لم تقدم ما يكفي لمساعدة أبوظبي في مواجهة إيران في المنطقة ووكلائها في مثل اليمن في إشارة منهم لجماعة الحوثي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى