مصر

هل أصدرت مصر قرارًا بمنع نشر بيان الأزهر حول المضطهدين دينياً؟!

كشفت مصادر صحفية مصرية عن تلقي الصحف والمواقع الإلكترونية، تعليمات أمنية من المخابرات العامة، والأمن الوطني، بمنع نشر بيان الأزهر الشريف حول المضطهدين دينياً.

كانت ثلاث مصادر صحفية، قد كشفت لموقع “العربي الجديد”، أن رؤساء تحرير الصحف والمواقع الإخبارية، وعدداً كبيراً من الإعلاميين، تلقوا رسالة من ضباط بارزين في المخابرات والأمن الوطني عبر الـ”واتسآب”، تشدد على “منع نشر بيان الأزهر”.

وبررت المصادر القرار “بالعلاقات الجيدة التي تجمع بين النظام المصري والصيني”.

يأتي ذلك على الرغم من أن بيان الأزهر لم يُشر صراحة إلى معاناة مسلمي “الأويغور” في الصين.

وبحسب المصادر، فالصحف والمواقع الإلكترونية التزمت التعليمات الواردة من أجهزة الأمن، حتى أن موقع (مبتدأ) المملوك لشركة تابعة للمخابرات العامة، الذي نشر الخبر قبل صدور التعليمات، “حذفه في الساعات الأولى من صباح اليوم”.

كان الأزهر قد أصدر بيانا صباح اليوم، دعا فيه الجميع للتضامن مع المضطهدين دينيًا، بمناسبة اليوم الدولي للتضامن الإنساني، الذي يوافق 20 ديسمبر.

وقال الأزهر في البيان الذي نشره على موقع الفيسبوك: “يدعو الأزهر الشريف العالم أجمع للتضامن مع المضطهدين دينيا بمناسبة الاحتفال بـ«اليوم العالمي للتضامن الإنساني»، والذي يوافق ٢٠ ديسمبر من كل عام، آملا أن يأتي على العالم يوم يكون شاهدا على تمتع الجميع بالحريات الدينية التي أقرتها القوانين الدولية”.

وأضاف البيان: “ويدعو الأزهر في هذه المناسبة جميع الدول إلى النظر لمواطنيها والقاطنين على أرضها على اختلاف دياناتهم وتنوعهم على أنهم ثروة بشرية ينبغي الاستفادة منها، فمن المؤسف أن نرى في عالمنا المعاصر صورًا ومشاهد اضطهاد بسبب الدين أو العرق أو اللون”.

واختتم الأزهر بيانه قائلًا: “ويؤكد الأزهر الشريف أهمية هذا اليوم في التذكير بمبادئ السلام والرحمة والعيش المشترك، واحترام التنوع والتعددية الدينية، وإرساء قيم المواطنة والتسامح والتكافل، ونبذ العنف والقتل والتمييز والاضطهاد الديني، مبينًا أن الأديان قد جاءت لسعادة البشرية
وليس إشقائها وتمزيقها”.

يذكر أن مصر تشهد حاليًا هجوماً واسعًا على الصين، حيث ندد مغردون مصريون في موقع التواصل الإجتماعي “تويتر”، بالانتهاكات المأساوية، التي تمارسها الصين مع مسلمي الأويغور، وطالبوا بمقاطعة منتجاتها.

وسيطرت وسوم #china_is_terrorist و #مسلمي_الايغور_بتموت_يعرب و #قاطعوا_منتجات_الصين و #الإيغور و #china_kills_muslims، إلى جانب الوسم الصيني #中國殺死穆斯林 ، قائمة التريند المصري للأعلى تداولًا لليوم الثالث على التوالي.

كما نشر المصريون عبر الوسوم صور ومعلومات وأخبار وصرخات الاستغاثة، من مسلمي الأويغور، مطالبين بموقف مصري لمحاولة إجبار السلطات الصينية على إعادة النظر وإيقاف المجازر التى تحدث للمسلمين هناك.

كانت تقارير دولية، ومواقع وصحف عالمية، وشهود عيان، قد كشفوا إن الصين تستخدم التعذيب والقتل والاغتصاب، لإرغام أكثر من مليون مسلم، على الدمج قسرا ضمن غالبية عرقية الهان، بما في ذلك الضغط عليهم للتخلي عن عقيدتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى