مقالات مختارة

هل ازدادت معدلات الوفاة فجأة؟

عبدالغني سلامة

لماذا يكثر الموت من حولنا؟ لماذا صرنا نُفجع كل يوم بخبر رحيل شخص عزيز علينا؟ هل ازدادت معدلات الوفاة فجأة؟ أم أن أخبار الموت كما هي منذ ملايين السنين، وكل ما في الأمر أن إحساسنا هو الذي تغير!

بالفعل، امتلأت قلوبنا بالأحزان، وأحيانا، ولكثرة أخبار الوفيات، صرنا نتحايل على أنفسنا بتجاهلها، أو الانشغال بأي شيء، فلم يعد في القلب متسع لحزن جديد، ومع ذلك لا نريد الاعتياد على خبر الموت، فالحياة أثمن ما في الوجود، وهؤلاء الذين نفقدهم تباعا غالون علينا، وخسارتهم حسرات وآلام.
حين كنا صغارا لم نكن نسمع شيئا عن الموت، كل من توفاهم الله في تلك الأزمنة البعيدة كانوا طاعنين في السن، أو لم نكن نعرفهم عن قرب، لذلك لم نهتم في الأمر كثيرا.. فكل من نعرفهم من أعمارنا، أي في بدايات حيواتهم.. والموت ما زال بعيدا عنهم.

كبرنا قليلا، ودخلنا المدرسة، معظمنا سمع حينها عن وفاة قرين له أثناء عبوره الشارع، أو طفل في الحارة غلبه مرض نادر.. لكن عقولنا آنذاك لا تدرك معنى الموت، سنظن حينها أن الموت وجه آخر للرحيل المؤقت، فكثيرا ما كان يسافر أحبة لنا، ثم يعودون بعد سنة، أو نشاهد أبطالنا المحبوبين في التلفاز يموتون، ثم يعودون في مسلسل جديد.

سندخل مرحلة الفتوة والشباب.. ولا بد أن نسمع من حين لآخر عن وفاة قريب أو عزيز.. على الأغلب الجد أو الجدة وسيكونون حينها قد بلغوا من العمر عتيا، وآن أوان رحيلهم.. في تلك المرحلة عقولنا ما زالت غضة، وغير مهيأة لتقبل الحزن، والتعايش معه، وإقبالنا على الحياة أشد قوة وأكثر زخما.. لذا سنمضي في حياتنا بكل دفقها وألقها.. ربما مع غصة تنتابنا قبل النوم.

وأثناء عبورنا تلك المراحل المبكرة، بعضنا سيبلغ أبواه السن القريب من معدلات عمر الإنسان، سيغادروننا فجأة، بعد أن كنا نظنهم عصيين على الموت، وتلك الفاجعة ستشكل صدمتنا الأولى، والتي ستربك مفهومنا للحياة، سنشعر حينها بمدى قسوة الفقد، وفداحة الخسارة، ومعنى الرحيل الأبدي.

وكلما تقدمنا في العمر، وحتى مع انهماكنا في الحياة، واستمتاعنا بها، وغرقنا في تفاصيلها، ستبدأ أخبار الوفيات تزداد تباعا، سنحزن كل مرة، فهؤلاء الذين يرحلون واحدا تلو الآخر نعرفهم عن قرب، تعاملنا معهم، عشنا معاً لحظات جميلة.. أغلب هؤلاء أكبر منا سنا، ورحيلهم كان متوقعا، لكن هذا لا يخفف من وطأة الخبر، ولا يقلل من مقدار حزننا عليهم.

بعد منتصف العمر، وفي خريفه، سيصير الراحلون عنا قريبين من أعمارنا، وهذا يعني  أنه فوق الحزن على فراقهم ستنشأ مشاعر الخوف على أنفسنا، وسنعرف أن هذا الشبح المخيف صار أقرب منا.
أكثر ما يفجع حين تسمع عن وفاة شخص تحبه، وربما كان بينكما لقاء تم منذ أيام، أو موعد للقاء قريب.. ستدرك حينها مدى هشاشة الحياة، وإلى أي حد هي تافهة، وإلى أي حد هي قيّمة وعزيزة ومهمة أيضاً..

ما تم ذكره خاص بالوفيات الطبيعية؛ للأقارب، والجيران، والأصدقاء الحقيقيين.. ورغم قسوته وألمه إلا أنه مختلف عن الحالات غير الطبيعية (وربما أقل وطأة، لكنه أكثر مأساوية).. أي في حالات الحروب والحوادث والكوارث الطبيعية، أو عند انتشار جائحة ما أو استفحال وباء معد.. في تلك الظروف الاستثنائية يكثر الموت، يموت الناس من كل الأعمار، الأطفال والشبان.. المرضى والأصحاء.. أسوأ ما في الأمر أن يصبح الموت عاديا، فلا يحظى الميت بجنازة لائقة، أو ينشغل الأحياء عنه.. ويصير نسيا منسيا.

في الماضي القريب، أي قبل عصر العولمة وثورة التواصل والاتصالات، كانت أخبار الموت تتعلق بمن نعرفهم في العالم الحقيقي.. الشخص العادي لديه من الأهل والأقارب والجيران بما لا يتعدى العشرات.. ومن الأصدقاء مثلهم، حتى الشخص الاجتماعي والمشهور كل من يعرفهم ويعرفونه لا يتجاوزون المئات.. إحصائيا: نسبة من سيتوفون من هؤلاء قليلة جدا، ومواقيت رحيلهم متباعدة.. لذا يظل في القلب متسع للأحزان.

اليوم، ومع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، صار لكل شخص منا عدد من الأصدقاء الافتراضيين يفوق المئات، وربما الآلاف.. ومع تعقد شبكات التواصل، صار عدد الأشخاص الذين نعرفهم (حتى لو افتراضيا) ربما يتجاوز عشرات الآلاف.. وإحصائيا: نسبة من سيتوفون من هؤلاء أكبر بكثير مما كان في السابق.. لذا، صار من شبه الطبيعي أن نقرأ كل يوم خبرا أو أكثر عن وفاة أحدهم.. ولأننا بشر، ولدينا مشاعر إنسانية، من البديهي أن نحزن على فراقهم، ونتألم لفقدهم.. حتى لو كانت فرصة اللقاء بهم أثناء حياتهم شبه معدومة.

يقول البعض، إن سبب زيادة معدلات الوفاة هو إيقاع الحياة المتسارع، والأغذية غير الصحية، وتلوث البيئة، وأمراض العصر الجديدة كالسرطان والجلطات والفيروسات المستجدة، وحوادث السير، وموت الفجأة لأسباب غيبية ودينية.. وهذا كلام غير صحيح، وغير علمي.. فنحن أولا لا نمتلك إحصاءات دقيقة عن أسباب الوفاة في الأزمنة السابقة. فمثلا قبل الثورة الزراعية كان معدل عمر الإنسان بحدود 18 سنة.. وكانت المفترسات والضواري من أكبر حاصدي الأرواح، وكان مرض بسيط كالإسهال يقتل شابا مفتول العضلات، ومعظم أسباب الوفاة كانت مجهولة لهم، وينسبونها إما إلى الأرواح الشريرة، أو لمرض غامض.

اليوم، مع التقدم الكبير في الطب، ومستوى الرعاية الصحية، وتقدم مختلف أنواع العلوم، صار معدل عمر الإنسان من 60-70 سنة (في العالم)، وفي بعض الدول بحدود الـ90 عاما.. وصار بوسعنا التغلب على الجائحات، وهزيمة الأمراض، ومعالجة آثار أي كارثة طبيعية، أو تلافيها أساسا.. ولم تعد الضواري تشكل خطرا.. كل ما في الأمر أن عدد البشر زاد بشكل خرافي، وهم، الآن، في طريقهم نحو إكمال المليار الثامن.

علينا أن ندرك أن الموت حالة طبيعية، وهو جزء أساسي من دورة الحياة، بل هو صانع الحياة وبطلها.. وأن نتعلم كيف نتعايش مع أحزاننا، وأن نحترمها دون أن تغلبنا.. وأن نمضي في حياتنا متمسكين بتلابيبها، مستغلين كل فرصةٍ للفرح.

الرحمة لأرواح من غادرونا، ولأحبتهم خالص المواساة، ودوام الذكرى الطيبة.

(عن صحيفة الأيام الفلسطينية)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى