مصرمنوعات

 هل تجوز الصلاة خلف أئمة التلفزيون؟ الجدل يحتدم

مع تفشي جائحة كورونا وإغلاق المساجد قبل أيام من بداية شهر رمضان، حسم عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية الشيخ “عبد الله المنيع” الجدل حول إمكانية الصلاة في البيت خلف الإمام في البث المباشر من التلفزيون، مؤكدًا أنه لا تجوز تأدية الصلوات عن بعد.

 

الصلاة خلف أئمة التلفزيون

 

وشدد المنيع في تصريحات صحفية على أنه لا تجوز تأدية الصلوات الخمس جماعة خلف أئمة التلفزيون عن بعد، عبر إمام تُنقل صلاته ببث مباشر؛ مرجعًا ذلك لكون صلاة الجماعة لا تكون إلا إذا كان المأموم مباشرا إمامه، وذلك في مسجده أو الساحات المتعلقة بالمسجد أو الدار المجاورة للمسجد نفسه، وهو يرى الإمام أو المأمومين الذين معه.

 

وأشار إلى عدم جواز ذلك؛ لوجود مئات أو آلاف الكيلومترات بين الإمام والمأموم.

 

وأضاف: “إن الجائز فقط هو مشاهدة الصلاة التي تبث والاستماع لها، ولكن لا يكون معهم في الصلاة، فالمسافة التي بينه وبين الإمام قاطعة”.

 

وأكد المنيع أن صلاة التراويح يجوز أن تكون جماعة ويجوز أن تكون فرادى، مستشهدا بفعل الرسول حين صلى التراويح جماعة 3 ليالٍ فقط؛ خشية أن تفرض على الأمة، فصار يصلي التراويح في بيته.

 

وقال: إنه يجوز للأفراد أن يصلوا التراويح في منازلهم كما فعل الرسول.

 

إغلاق المساجد

 

وبخلاف فتوى عدم جواز الصلاة خلف أئمة التلفزيون، كان وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة قد قرر تمديد تعليق إقامة الجمع والجماعات بالمساجد، مع إغلاقها إغلاقًا تامًّا لحين زوال علة الغلق، وهو وباء كورونا، من خلال التنسيق مع وزارة الصحة.

 

وأعادت الوزارة التأكيد على ما يلي:

 

  •       ضرورة إغلاق المسجد من الداخل إغلاقا تامًا أثناء رفع الأذان.

  •       الاستجابة لتعليمات جميع مؤسسات الدولة واجب شرعي ووطني وإنساني.

  •       لا مكان بالوزارة لأصحاب الانتماءات أو المغيبين عن الواقع.

  •       أنها جادة في إنهاء خدمة كل من يخالف تعليماتها بشأن إغلاق المساجد إغلاقا كاملاً في المدة التي حددتها السلطة المختصة.

 

واعتقلت الشرطة بتوجيه من وزارة الأوقاف 7 أفراد أقاموا صلاة الجمعة الماضية بمدينة الرحاب، في أحد الحدائق العامة، كما حرض الإعلامي رامي رضوان الأمن على اعتقال إمام مسجد بث خطبة جمعة مختصرة أثناء صلاته في بيته مع ابنائه.

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى