مصر

هل تعرض قطار طوخ لعمل تخريبي ؟؟ مصادر تجيب

كشفت مصادر مطلعة على سير التحقيقات داخل هيئة السكك الحديدية فى حادث قطار طوخ، حقيقة الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعى، والتى تبرز وجود وصلات خشبية “البلانكة” تقوم بربط السكك الحديدية، ما أدى إلى انقلاب القطار، وهل تعرض القطار لعمل تحريبي أم لا ؟
وكان حادث انقلاب عربات قطار (القاهرة – المنصورة) أمام مدينة طوخ، قد أسفر عن مقتل 18 شخصاً، وإصابة 100 آخرين على الأقل الأحد الماضي.

هل تعرض قطار طوخ لعمل تخريبي ؟

وأكدت المصادر فى تصريحات إعلامية، أن منطقة سندهور يدري بها إصلاحات للسكك الحديدية، وأنه كان من المفترض أن يسير القطار بسرعة لا تتجاوز الـ ٣٠ كيلو مترا فى الساعة، مشيرة إلى أن القطار تجاوز السرعات المقررة فى المنطقة، ما تسبب في خلع قضبان السكك الحديدية، وأدى لانقلابه.

وصلات خشبية “البلانكة”
وأضافت المصادر أن مهندس الصيانة هو من أمر بوضع وصلات خشبية “البلانكة” فى مواقع الإصلاحات لتسهيل عمليات الفك والتركيب، وأكدت أن تلك القطع لن تتأثر سوى بالسرعات العالية فقط، وأن القطار تجاوز سرعة ١٢٠ كيلو بسبب خطأ من ناظر محطة شبرا لعدم إبلاغه للسائق بالتهدئة فى تلك المنطقة.
رابط الصورة
وعن مزاعم قيام عناصر تخريبية بالعبث فى السكك الحديد وتركيب وصلات خشبية بدلا من الحديد، أكدت المصادر أنه من المستحيل فعل ذلك لعدة أسباب أبرزها مرور قطار كل نصف ساعة على الخط فى حين أن عمليات الفك والتركيب لوصلة تستغرق أكثر من ذلك نظراً للمرور الدورى والمتكرر للقطار.

وأضافت المصادر أن السبب الآخر الذى يمنع تخريب السكك الحديد هو مرور خفير الشاكوش أو ملاحظ الدريسة على القضبان بشكل دورى على طول شريط السكك الحديدية ومخصص لكل موظف مسافة يقطعها كل ساعة وإذا لاحظ وجود أى تغيير يقوم بالإبلاغ وإيقاف الحركة تماما لحين الإصلاح.

وأضافت المصادر أن كل عامل يقطع مسافة من ٨ لـ ١٠ كيلو يوميا ذهابا على الشريط الآخر وإبلاغ الملاحظ عند وجود أى تغييرات، وفى حال لم يتمكن من سرعة الإبلاغ يقوم بوضع كبسولة قبل ٥٠٠ متر من التغيير فتصدر صوت انفجار أو فرقعة شديد يقوم السائق على إثرها بخفض السرعة لـ ٨ كيلو مترات فى الساعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى