علوم وتكنولوجيامنوعات

هل لحم البقر والصويا وراء ازدياد حرائق الأمازون؟!

كشف الباحثون اليوم الأحد، أن ازدياد الحرائق في غابات الأمازون يرجع إلى نشاطين أساسيين، هما تربية البقر وزراعة الصويا المعدّلة جينيا، حيث تباع هذه المنتجات على نطاق واسع حول العالم.

ويقول رومولو باتيستا، الباحث في “غرين بيس”: “إن تربية البقر المكثفة هي السبب الأبرز لقطع الأشجار في غابات الأمازون؛ حيث تحتل المراعي اليوم أكثر من 65 % من الأراضي التي قطعت أشجارها في الأمازون”.

وأكد الباحث أن قطع الأشجار لمساحات كبيرة قد ضاعف في انتشار الحرائق، التي انتقلت بسرعة كبيرة في الحقول التي تستخدمها المزارع لتربية الأبقار.

وتعد البرازيل أكبر مصدر للحم البقر في العالم، فقد بلغت صادراتها من لحوم البقر سنة 2018 1,64 مليون طن، بحسب جمعية الصناعات المصدرة للحوم في البرازيل، والأسواق الرئيسية لهذه المنتجات هي الصين ومصر والاتحاد الأوروبي.

أما الصويا، فالبرازيل هي أيضًا أكبر مصدّر عالمي للصويا، حيث صدرت كمية قياسية من الصويا سنة 2018 بلغت 83,3 مليون طنّ، أي أكثر ب 22,2 % من صادرات العام 2017.

وتحتل مزارع الصويا حوالي 6,5 % من المساحات التي قطعت أشجارها.

ويعزى هذا الارتفاع في طلب الصويا إلى الصين التي هي أكبر عميل للصويا البرازيلية المعدلة جينيا بأغلبيتها، حيث دفعت الحرب التجارية المستعرة بين بكين وواشنطن منذ أكثر من سنة الصين إلى شراء المزيد من هذه المنتجات من البرازيل لتأمين القوت للمواشي.

كانت الحرائق قد التهمت غابات الأمازون في الأيام الماضية، ودقت ناقوس الخطر المناخي حول العالم، ونشرت “ناسا” صورا ظهر فيها غطاء كثيف من الدخان يغطي مساحات كبيرة من غابات أمريكا اللاتينية، كما أعلنت ولاية “أمازوناس” البرازيلية حالة الطوارئ بسبب الحرائق، إذ امتدت طبقة الدخان على مساحة 3.2 مليون كيلومتر مربع فوق القارة اللاتينية.

يذكر أن المعهد الوطني لأبحاث الفضاء، قد أصدر بيانا اليوم الأحد، قال فيه: إنه تم رصد 1663 حريقًا جديدًا في البرازيل يومي الخميس والجمعة، نصفهم في غابات الأمازون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى