عربي

هل نصبت إسرائيل نظمًا دفاعية لحماية سد النهضة؟

أصدرت السفارة الإسرائيلية في القاهرة، أمس الثلاثاء، بيانا نفت فيه الأخبار المتداولة، حول وجود نظم دفاعية إسرائيلية في إثيوبيا لحماية سد النهضة.

وكتبت السفارة عبر صفحتها الرسمية على “الفيسبوك”: “أثيرت مؤخرا بعض الإشاعات عن أن النظم الدفاعية الإسرائيلية تستخدم لحماية سد النهضة في إثيوبيا، ولكن على الرغم من العلاقات الجيدة التي تجمعنا بدولة إثيوبيا، إلا أن هذه مجرد إشاعات”.

وأكدت السفارة في بيانها “أن دولة إسرائيل تقف على مسافة واحدة (من الطرفين)، حيث إن العلاقات مع مصر على أفضل حال، ويوجد بعض المصادر الصحفية العالمية التي أعلنت أنه يوجد دولة أخرى هي التي باعت منظومة دفاعها إلى إثيوبيا”.

واختتم البيان قائلا: “‫نتمنى في إسرائيل أن تحل المسألة المتعلقة بسد النهضة بين الجانبين المصري والإثيوبي”.

كانت وسائل إعلام إسرائيلية قد أشارت سابقًا، إلى وجود حالة توتر كبيرة بين مصر وإسرائيل على خلفية إكمال الأخيرة نشر منظومة الصواريخ الإسرائيلية “Spyder-MR”، حول سد النهضة الذي بنته إثيوبيا.

وقد أثارت تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي “آبي أحمد “، الثلاثاء الماضي، ضجة كبيرة حين قال: “إن بلاده مستعدة لحشد الملايين للحرب مع مصر”، كما أكد “آبي أحمد” أنه “لا توجد قوة يمكنها منع إثيوبيا من بناء السد، وإذا تسنى للبعض إطلاق صاروخ، فيمكن لآخرين استخدام قنابل، لكن هذا ليس في صالح أي منا”.

وشدد رئيس الوزراء الإثيوبي على أن بلاده عازمة على استكمال مشروع السد، الذي بدأه زعماء سابقون، “لأنه مشروع ممتاز” حسب وصفه، مشيرًا إلى أنه: “لا قوة على الأرض ستمنع بلاده من بناء سد النهضة”.

وردًا على تصريحات “آبي أحمد” فقد أصدرت وزارة الخارجية المصرية بيانًا، أعربت فيه عن صدمتها من تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي.

وقال بيان الوزارة: “إن مصر تعرب عن صدمتها ومتابعتها بقلق بالغ وأسف شديد التصريحات التي نقلت إعلاميًا ومنسوبة لرئيس الوزراء “آبي أحمد” أمام البرلمان الإثيوبي، إذا ما صحت”.

واعتبر البيان أن تصريحات آبي أحمد “تضمنت إشارات سلبية وتلميحات غير مقبولة حول كيفية التعامل مع ملف سد النهضة، الأمر الذي تستغربه مصر باعتبار أنه لم يكن من الملائم الخوض في أطروحات تنطوي على تناول لخيارات عسكرية”.

وتابع البيان: “دعت وحرصت مصر دومًا على التفاوض كسبيل لتسوية الخلافات المرتبطة بسد النهضة بين الدول الثلاث، وذلك بكل شفافية وحُسن نية على مدار سنوات طويلة”.

ومن المتوقع أن يلتقي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي برئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد اليوم الأربعاء، على هامش قمة “روسية – إفريقية” في مدينة سوتشي الروسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى