مصر

واشنطن تسلم مصر والسودان وإثيوبيا مسودة اتفاق سد النهضة

أعلن وزير الري والموارد المائية السوداني الاثنين أن السودان ومصر وإثيوبيا تسلمت مسودة اتفاق من وزارة الخزانة الأميركية حول كيفية ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي الذي تجري حوله مفاوضات بين الدول الثلاث منذ أكثر من ست سنوات.

يذكر أنه منذ نوفمبر الماضي دخلت الولايات المتحدة والبنك الدولي كوسيطين لحل الخلافات بين الدول الثلاث حول السد .

مسودة اتفاق سد النهضة

وقال ياسر عباس وزير الري والموارد المائية السوداني للصحافيين “تسلمت الدول الثلاث مسودة اتفاق سد النهضة من وزارة الخزانة الأميركية لتدرسها وبعدها نجتمع يوم 28 من هذا الشهر في واشنطن”.

وأضاف عباس : “90% من القضايا تم الاتفاق عليها…. وتبقى نقاط بسيطة ولكنها مهمة وهي نقاط فنية. أما النقاط الرئيسية في الملء والتشغيل فتم الاتفاق عليها”.

وأشار عباس إلى أن المسودة هي ثمرة تفاوض استمر أعواما بين الدول الثلاث.

وأضاف : بعدها نجتمع يوم 28 من هذا الشهر في واشنطن”، وفقا لما نقلته عنه وكالة “فرانس برس”.

من جهته قال هشام كاهن المفاوض القانوني السوداني للصحافيين “مسودة اتفاق سد النهضة، تقول إن الاتفاقية اسمها اتفاقية ملء وتشغيل السد و تتضمن بنودا تتحدث عن سلامة السد أثناء التشغيل وحول البيئة وكيفية حل النزاعات بين الدول الثلاث”.

وأضاف كاهن أن “الاتفاقية تتضمن نصا حول دخولها حيز التنفيذ، وبما أنها اتفاقية دولية فلن تدخل حيز التنفيذ بمجرد توقيعها بل بعد مصادقة الدول المعنية عليها وفق نظمها الدستورية”.

وكانت جولات مفاوضات سد النهضة قد اختتمت بين وزراء الخارجية والري في مصر والسودان وإثيوبيا، يوم 14 فبراير الجاري بالعاصمة الأمريكية واشنطن، في حضور ممثلين عن البنك الدولي والولايات المتحدة.

التوقيع النهائي

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان: “إن الجانب الأمريكي أعلن أنه سيقوم بالمشاركة مع البنك الدولي ببلورة الاتفاق في صورته النهائية وعرضه على الدول الثلاثة، وذلك للانتهاء من الاتفاق والتوقيع النهائي قبل نهاية شهر فبراير الجاري”.

وقبل تسلم مسودة اتفاق سد النهضة، كان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قد أعرب عن تفاؤله حيال التوصل إلى حل بشأن أزمة سد النهضة خلال الأشهر المقبلة، لكنه أضاف أنه لا يزال هناك قدر كبير من العمل قبل حل الأمر، بحسب تصريحاته.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإثيوبي، جيدو أندارجاشيو، أثناء زيارته للعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، في 20 فبراير الجاري.

وقبل تسليم مسودة اتفاق سد النهضة،  قال سامح شكري، وزير الخارجية، في تصريحات: “إنه جرى الاتفاق على عناصر قليلة في أزمة سد النهضة، ولكن لم يُجرَ الانتهاء من بعض القضايا القانونية”، مستبعدا الدخول في أي مفاوضات إضافية.

فيما أكد الرئيس المصري السبت الماضي، التزام القاهرة بـ”انجاح” المفاوضات حول السد، معربا عن “التزام مصر بالسعي نحو إنجاح المفاوضات الجارية بمسار واشنطن”.

فى المقابل أضاف مصدر حكومي مشارك في المفاوضات أن مسودة اتفاق سد النهضة التي تعد من جانب أمريكا لاتفاق نهائي بين مصر وإثيوبيا والسودان، لن تكون لصالح مصر بنسبة 100%.

بينما نقلت وسائل إعلام محلية إثيوبية عمن وصفته بـ “عضو من الوفد الإثيوبي المفاوِض في واشنطن”، قوله إن الجولة الأخيرة من محادثات واشنطن “توشك أن تفضي إلى طريق مسدود”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى