صحةمصر

وزيرة الصحة : أول مصاب بفيروس كورونا ليس مصاباً فعلياً !

أعلنت هالة زايد، وزيرة الصحة، أن أول مصاب بفيروس كورونا في مصر لا تظهر عليه أعراض المرض، ويعد في فترة الحضانة وليس مصابا بشكل فعلي.

وكشفت وزارة الصحة والسكان أمس الجمعة، فى بيان عن أول حالة مصابة بفيروس كورونا المستجد داخل مصر ، وذكرت أنه لشخص أجنبي.
ولم يتضح من البيان جنسية الحالة المصابة أو نوعها (رجل أم امرأة)، ومتى دخلت البلاد، والمنطقة التي تقطن فيها.

ونقلت السلطات الصحية في مصر المريض بإحدى سيارات الإسعاف ذاتية التعقيم إلى المستشفى لعزله ومتابعته صحيًا .

وأوضح بيان الوزارة أن الحالة الصحية لذلك الشخص المصاب “مستقرة تمامًا” في الوقت الراهن.

وتعتبر الحالة هي أول إصابة بقارة إفريقيا.

وقالت وزيرة الصحة، في مداخلة هاتفية مع برنامج الحكاية، على قناة إم بي سي مصر: إنه بمجرد التأكد من وجود حالة حاملة للمرض، جرى التواصل سريعا مع منظمة الصحة، وإصدار بيان مشترك، حرصا على الشفافية وتبادل المعلومات.

أول مصاب بفيروس كورونا

وأضافت : “أن فيروس كورونا مثل الإنفلونزا، يحتاج إلى الراحة في البيت والتغذية السليمة، وأن أكثر الذين تأثروا بالفيروس نسبة ضئيلة، وهم ضعاف المناعة، وكبار السن، والحوامل وغيرهم”.

وتابعت زايد: أن جميع المرافقين لـ أول مصاب بفيروس كورونا فى مصر، أثناء السفر وفي المنزل الذي كان يقيم فيه، جرى الكشف عليهم وظهرت النتائج سلبية.

وأوضحت أنه جرى عمل الإجراءات الاحترازية اللازمة، وضمان البقاء في منازلهم بتعليمات ومتابعات يومية لمدة 14 يوما فترة حضانة فيروس كورورنا، والتأكد من عدم وجود أي تغيرات معملية، وارتفاع في درجات الحرارة.

فيما أوضح خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة، أنه “جرى اتخاذ جميع الإجراءات والتدابير الوقائية للحالة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، وجرى نقل الحالة إلى المستشفى، لعزله ومتابعته صحيا، وحالته الآن مستقرة”.

فيروس كورونا

فيما أعلنت السلطات الصينية، اليوم السبت، أن الفيروس المستجد أودى حتى الآن بحياة 1519 شخصا على الأقل في الصين، بعدما سجلت مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء في وسط البلاد، 139 حالة وفاة جديدة، ونحو 2420 إصابة إضافيا، خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.

وبذلك يتخطى عدد إجمالي المصابين بالفيروس القاتل في الصين وحدها نحو 66 ألف شخص، بحسب التقارير الرسمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى