مصر

 وزيرة الصحة تتهم “الشبورة” بزيادة وفيات فيروس كورونا

اتهمت هالة زايد وزيرة الصحة، “الشبورة المائية”، بزيادة وفيات فيروس كورونا في مصر.

وزعمت “زايد”، خلال مؤتمر صحفي، أن الشبورة التي شهدتها البلاد خلال الأيام الماضية، تسببت في زيادة وفيات كورونا، بسبب تأخر سيارات نقل الأكسجين الطبي لمدة تزيد عن 8 ساعات واحياناً 12 ساعة.

وأضافت : “مشكلة نقص الأكسجين رصدت أيضا في العالم كله وليس في مصر فقط، بسبب تغير بروتوكول العلاج المحدث”.

وتابعت: “الوزارة عملت على التغلب على مشكلة الشبورة بزيادة عدد السيارات، كما تم دعم سيارات الأكسجين بسيارات من وزارة الداخلية للمساعدة في تيسير حركة السيارات”.

وادعت وزيرة الصحة، أن مصر شهدت انخفاضا في المعدل اليومي لإصابات كورونا خلال الأيام الماضية، وأن هناك انخفاض فى المتوسط اليومي للإصابات بالفيروس بمعدل 21% منذ بداية يناير الجاري، مقارنة بالأسبوع الأخير من ديسمبر الماضى.

وأشارت إلى انخفاض نسبة تردد حالات الاشتباه على المستشفيات بمعدل 15%، لافتة إلى أن حجز الحالات فى العناية المركزة قل بنسبة 8%، ومتوسط الشفاء زاد بنسبة 5%.

نقص الأكسجين

وأوضحت وزيرة الصحة أن الأوضاع “مستقرة بمستشفيات العزل فيما يخص توافر أنابيب الأكسجين”.

وبخصوص لقاح كورونا، أعلنت هالة زايد، توريد المزيد من لقاح سينوفارم خلال أيام قليلة، ولفتت إلى قرب الموافقة على تسجيل لقاح أسترازينيكا بهيئة الدواء، على أن يتم استلام الجرعات منه على الفور.

كانت مصر قد شهدت خلال الأسابيع الماضية، أزمة كبرى في الاكسجين داخل مستشفيات عزل كورونا.

وأدى نفاذ الأكسجين في مستشفيات العزل، إلى فاجعة مروعة، حيث توفى 10 من مصابين كورونا على الأقل في مستشفيات “الحسيسينة” بالشرقية، ومستشفى “زفتى العام”.

وعقب الكارثة بدأ مواطنون فى مراكز الجمهورية بجمع تبرعات لشراء تانكات أكسجين، لمصابي كورونا، املاً في إنقاذ أرواحهم.

ولجأ مدير مستشفى الحامول إلى الأهالي لإنقاذ مصابي كورونا، بعد تأخر وصول تانك أكسجين، ما دعاهم لشراء 50 أنبوبة أكسجين بشكل عاجل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى