دولي

وزيرة النقل البريطانية نصرت غني: استبعدت بسبب إسلامي

قالت وزيرة النقل البريطانية السابقة إنها استبعدت من منصبها لكونها مسلمة.

وزيرة النقل البريطانية

ونقلت صحيفة “صنداي تايمز” (Sunday Times) عن النائبة البريطانية نصرت غني وزيرة النقل السابقة قولها إنها أقيلت من منصبها الوزاري في حكومة حزب المحافظين برئاسة بوريس جونسون “لعدم ارتياح زملائها” لكونها “امرأة مسلمة”.

وقالت نصرت غني (49 عاما) -التي استبعدت من منصبها في تعديل وزاري محدود أجري في فبراير 2020- للصحيفة إن مسؤولا عن الانضباط الحزبي في البرلمان أبلغها أن إسلامها “أثير باعتباره قضية في اجتماع التعديل الوزاري في داونينغ ستريت”.

وأوضحت أنها حين سألت عن سبب استبعادها، قيل لها إن كونها امرأة مسلمة “جعل الزملاء يشعرون بعدم ارتياح”.

وأضافت “لن أدّعي أن هذا لم يهز إيماني بالحزب، وقد فكرت بجدية في بعض الأحيان إن كنت سأستمر نائبة” في البرلمان.

وذكرت غني أنها توقفت عن السؤال عن هذا الأمر بعدما قيل لها إن الإلحاح سيؤدي إلى “نبذها وتدمير مهنتها وسمعتها”.

مكتب جونسون ينفي

ولم يصدر رد فوري على تصريحاتها من مكتب بوريس جونسون، لكن كبير مسؤولي الانضباط الحزبي مارك سبنسر قال إنه الشخص المقصود بمزاعم نصرت غني.

وقال سبنسر عبر موقع تويتر إن “هذه الاتهامات باطلة تماما، وأعدّها تشهيرا”. وأضاف “لم أستخدم قط تلك الكلمات المنسوبة إلي”.

وقال زعيم حزب العمال المعارض كير ستارمر إنه يتعين على حزب المحافظين التحقيق فورا في ما قالته غني.

وسبق لحزب المحافظين أن واجه اتهامات بالإسلاموفوبيا، وقد انتقد تقرير صدر في مايو/أيار من العام الماضي الحزب بشأن طريقة تعامله مع شكاوى التمييز ضد المسلمين.

ودفع التقرير جونسون إلى الاعتذار عن أي إهانة نتجت عن تصريحاته السابقة عن الإسلام، ومن بينها مقال في إحدى الصحف وصف فيه النساء المنتقبات بأنهن “يتجوّلن كأنهن صناديق بريد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى