عربي

وزير الداخلية الاسرائيلي يصادق على منح اسرائيليين تصاريح زيارة للسعودية : أول مرة

صادق وزير الداخلية الاسرائيلي على منح اسرائيليين تصاريح زيارة للسعودية، لأول مرة فى التاريخ.

 ووقع الوزير على مرسوم يسمح للإسرائيليين بزيارة المملكة، بالتنسيق مع وزارة الخارجية وجهات معنية أخرى، لم يسمها .

وبحسب صفحة إسرائيل بالعربية، ستسمح الخطوة للإسرائيليين بزيارة السعودية لأداء مناسك الحج والعمرة وحضور اجتماعات مع رجال أعمال .

يذكر أن عرب اسرائيل كانوا يلجؤون إلى حمل جواز سفر أردني  للتمكن من الحج، قبل أن تقررالسعودية منع الدخول إليها بواسطة جواز سفر مؤقت. 

كان الملك حسين قد قرر منح حجاج عرب 48 جواز سفر أردني منذ عام 1978 ،لتمكينهم من الحج  ثم يعيدونه للأردن في نهاية الرحلة.

وقررت السلطات السعودية فجأة  منع استخدام الجوازات المؤقتة وإلزام الحجاج باستخدام جوازات دائمة عند دخولهم إليها

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، أنه بعد  محادثات داخلية قدرت أن القرار يستهدف توجه المسلمون من مواطني إسرائيل مباشرة إلى السعودية دون المرور بالأردن، في إطار التقارب بين إسرائيل والسعودية.

ونقل موقع “عنيان مركازي”، فى وقت سابق، أن “هناك مؤشرات على إجراءات جديدة تتيح للإسرائيليين الدخول إلى السعودية بداية من العام القادم، دون الحاجة إلى جواز أردني مؤقت، وذلك بواسطة جواز سفرهم الإسرائيلي

منح إسرائيليين تصاريح زيارة للسعودية

وفى سياق منح اسرائيليين تصاريح زيارة للسعودية، أضاف الموقع أن الأمور تجري باتجاه “إلغاء وساطة وزارة الداخلية الأردنية” على زيارة مسلمي الـ48 الأماكن المقدسة في السعودية للحج والعمرة، ملمحًا أن ذلك يأتي في سياق إنهاء الوصاية الأردنية على الأماكن الدينية المقدسة في القدس المحتلة.

وأضاف محللون أنه ربما يأتي تمهيدًا لقبول السعودية بخطة التسوية الأميركية للقضية الفلسطينية والمعروفة إعلاميًا بـ”صفقة القرن”، والتي ستفتح الباب أمام التطبيع العلني بين إسرائيل وعدد من دول الخليج.

وأظهر تسريبات صحافية العام الماضي حجم العلاقة “السرية” بين السعودية وإسرائيل ، و كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، التي قالت مؤخرًا إن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، طلب من ترامب، دعمًا لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، على خلفية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم إن نتنياهو عبّر عن دعمه لولي العهد السعودي وأجرى اتصالًا هاتفيًا مع ترامب، ونصحه بحماية علاقته القائمة مع محمد بن سلمان.

وفي يوليو من العام 2016، أجرى ضابط الاستخبارات السعودي السابق، اللواء أنور عشقي، زيارة إلى إسرائيل استمرت أسبوعًا كاملا، على رأس وفد ضم عددا من رجال الأعمال والأكاديميين السعوديين.

والتقى اللواء عشقي، والوفد المرافق له، خلال الزيارة، أمين عام وزارة الخارجية الإسرائيلية دوري غولد، منسق عمليات الاحتلال السابق في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67، يوآف مردخاي.

فيما أكدت قناة “سي إن إن” الأميركية، في ذات الإطار، أن هناك مشاريع اقتصادية تجمع الطرفين من المتوقع أن تشهد تطورا سريعا. وأشارت إلى أن هذه المشاريع تشمل تسيير خطوط طيران من إسرائيل إلى الرياض، وكذلك مد خط سكة حدیدیة بین السعودیة وإسرائيل مرورا بالأردن.

وكان نتنياهو، قد كشف في مارس الماضي، عن أن السعودية سمحت لشركة الطيران الهندية “إير إنديا” باستخدام مجالها الجوي لتسيير رحلات جوية بين مطار مومباي بالهند وتل أبيب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى