دولي

وزير الداخلية التركي يُعلن معاقبة المسؤولين عن ترحيل شاب مصري إلى بلده

أعرب وزير الداخلية التركي سليمان صويلو عن حزنه لترحيل المعارض المصري محمد عبد الحفيظ إلى بلاده على نحو خاطئ من تركيا، مشددا على أن بلاده عاقبت المسؤولين عن ذلك.

وأضاف في لقاء متلفز مع قناة “الجزيرة مباشر” أمس الأحد إن زوجة المعارض الشاب الذي تم ترحيله إلى القاهرة، في طريقها للحصول على الجنسية التركية.

ترحيل معارض مصري

وشدد وزير الداخلية التركي فى سياق التعليق على خبر ترحيل معارض مصري، على أن أنقرة لا ترحّل من يلجأ إليها إذا كانت حياته معرضة للخطر في بلاده، مشيرا إلى أن هناك أكثر من 4 ملايين عربي يعيشون في تركيا.

كان ياسين اقطاي، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد قال فى تصريحات سابقة في صحيفة “يني شفق” المقربة من الحكومة التركية: “إن ترحيل أي شخص متهم في مصر إلى بلده أمر غير مقبول ويجب التحقيق فيه”.

وأضاف “منذ وصول السيسي إلى السلطة لم ولن تسلم تركيا إلى مصر أي شخص يواجه الإعدام أو أي عقوبة أخرى”.

وأضاف أقطاي إن تركيا لا ترى أن هناك قضاء عادلاً في مصر وما حدث لم يكن متعمدا .

وأعلن مكتب والي مدينة اسطنبول يوم الأربعاء 6 فبراير الماضي إنه تشكلت لجنة للتحقيق في ظروف ترحيل عبد الحفيظ، 28 سنة، وأنه تم توقيف ثمانية رجال أمن عن العمل مؤقتا في هذا الإطار.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمني مصري أن عبد الحفيظ قد خضع للتحقيق وهو حاليا قيد الإعتقال بإنتظار إحالته إلى القضاء من أجل إعادة محاكمته.

لكن مقربين منه قالوا إنه تم إخفائه قسرياً ـ عقب عودته من انقره ـ لأسابيع وتعرض لتعذيب مروع، فقد على إثره ذاكرته بشكل مؤقت وبات لا يرى إلا بصعوبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى