مصر

وزير النقل: الناس طلبوا رفع تذاكر القطارات ومبسوطين وغير متضررين

قال الفريق كامل الوزير، وزير النقل، إنه لا حديث عن زيادة أسعار تذاكر القطارات قبل تحسين الخدمة المقدمة للركاب، بتشغيل الجرارات والعربات الجديدة، في يونيو 2020 المقبل.

جاء ذلك في كلمته على هامش تسلم وزارة النقل، اليوم، أول دفعة من الجرارات المتعاقد عليها مع شركة جنرال إليكتريك الأمريكية (10 جرارات)، ضمن صفقة الـ 110 جرار.

وأضاف وزير النقل، أن تحديد سعر التذكرة يأتي بناءً على مصاريف التشغيل على الأقل، موضحا أن الدولة ملتزمة بتقديم خدمة مميزة للمواطن.

وتابع: “إحنا هناخد مصاريف التشغيل فقط في الفترة المقبلة، بعد تشغيل الجرارات والعربات الجديدة، في 30 يونيو 2020″، مشددًا على أن الدولة ستظل تدعم قطارات الدرجة الثانية والثالثة.

وقال وزير النقل إن الهيئة تمتلك 790 جرارًا، نصفهم يعمل بجدول التشغيل، والنصف الآخر يحتاج لإعادة تأهيل “بيشغلوا الخطوط الحالية بالكاد”، وأضاف : “تنقل هيئة السكك الحديدية حالياً من 800 ألف إلى مليون مواطن يومياً”.

وأوضح الوزير، أن الوزارة تسعى في 30 يونيو 2020 لنقل مليون راكب بشكل نظيف وآمن يرضي الراكب، وذلك بعد تشغيل الجرارات والعربات الجديدة، إضافة إلى الانتهاء من منظومة الإشارات والمزلقانات.​

وأضاف الوزير : “أننا سنجتمع مع طوائف الشعب المصري، و نصارحهم بحقيقة التطوير، الذي يُجرى في السكة الحديد”.

كان الوزير قد تحدث عن تشغيل خط أبو قير وقال أنه يكلف الدولة 36 ألف جنيه ، مقابل عائد لا يتجاوز 10 آلاف جنيه فقط .
وأضاف: “قطار أبو قير التذكرة فيه بجنيه، ووسيلة النقل الموازية برة بتاخد 10 جنيه، الناس نفسهم قالوا إحنا جاهزين ارفع التذكرة، وإحنا مبسوطين وغير متضررين”.

وتابع: “ الشعب المصري شعب طيب وذكي، هو شاف القطار بدأ يتنضف ويضبط، طب ليه منساعدش الدولة، وجاهزين يرفعوا التذكرة”.

يذكر أن السكة الحديد لم ترى أي تطور منذ تولى الفريق كامل الوزير حقيبة النقل ، سوى زيادة الغرامات وتنوعها ، وعشرات الحوادث بشكل أسبوعي.
كما اعطى الوزير كل خدمات السكة الحديد والجراج وقطارات النوم والمول لزملائه السابقين فى الهيئة الهندسية بالأمر المباشر.

هذا وتضمن الاتفاق المبرم بين وزارة النقل مع شركة جنرال إلكتريك تمويل وتوريد 110 جرارا، جرى التعاقد عليها نهاية 2018.

وتنص عقود الصفقة على تصنيع 50 جرارا بالكامل في مصانع الشركة بأمريكا، يُجرى توريدها على خمس دفعات قبل نهاية النصف الأول من عام 2020، بواقع عشرة لكل مرحلة.

وتبلغ قيمة الصفقة 575 مليون دولار، وهي التي وقع السيسي على قرضها الذي يقدر بنحو 500 مليون دولار اليوم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى