مصر

وزير خارجية فرنسا يصل القاهرة ويزور الأزهر في دعوى للتهدئة

وصل وزير الخارجية الفرنسي “جان ايف لودريان”، مساء أمس السبت الى القاهرة في زيارة رسمية يزور فيها الأزهر الشريف، للتهدئة مع العالم العربي بعد أزمة الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد عليه السلام.

وزير خارجية فرنسا يصل القاهرة

وقال مصدر دبلوماسي مصري، أن لودريان سيلتقي الرئيس “عبد الفتاح السيسي”، ووزير الخارجية “سامح شكري”، وشيخ الأزهر “أحمد الطيب” الذي هاجم فرنسا بشدة بسبب الرسوم الكاريكاتورية.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان قبل وصول لودريان إلى القاهرة، إن وزير الخارجية “سيواصل عملية الشرح والتهدئة التي بدأها رئيس الجمهورية”.

الأزهر الشريف

في الوقت نفسه، صرح مصدر بمشيخة الأزهر، إن لودريان سيزور شيخ الأزهر، وربما يلقي بيانا من داخل المشيخة للعالم الإسلامي، الذي تسوده موجة غضب عارمة بسبب نشر الرسومات المسيئة للنبي محمد وعرضها على بنايات في مدينتين فرنسيتين.

وكان مصدر من داخل المشيخة قد كشف، عن زيارة غير معلنة قام بها السفير الفرنسي لدى القاهرة لشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب قبل أيام، تلقى خلالها السفير الفرنسي توبيخا من الطيب بسبب تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المسيئة للإسلام.

كما قالت مصادر سياسية إن ماكرون ألغى زيارة إلى مصر بعد لقاء سفيره بشيخ الأزهر.

وكشفت المصادر، أن حكومة عبد الفتاح السيسي مارست ضغوطا على “الطيب”، من أجل عدم التصعيد في قضية الإساءة للنبي محمد، حفاظا على العلاقات مع فرنسا.

كان شيخ الأزهر قال في خطاب في نهاية أكتوبر الماضي، إن “الإساءة للأديان والنيل من رموزها المقدّسة تحت شعار حرية التعبير هو ازدواجية فكرية ودعوة صريحة للكراهية”.

يذكر أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماركون كان قد هاجم الاسلام، متعهدا بـ”عدم التخلي عن الرسوم الكاريكاتورية” المسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام.

وشهدت العديد من الدول العربية والإسلامية، تظاهرات غاضبة ضد الرئيس الفرنسي الذي أحرقت صوره ومجسمات له خلال الاحتجاجات. كما أطلقت حملة لمقاطعة المنتجات الفرنسية في أكثر من دولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى