صحةمصر

الصحة: وصول شحنات من لقاح كورونا قريباً.. و”أسترازينيكا” من آمن اللقاحات

بعد الارتفاع الكبير في الإصابات ودخول مصر رسمياً الموجهة الثالثة من كورونا، صرح مصدر بوزارة الصحة، إن مصر تنتظر وصول شحنات من لقاح كورونا قريباً.

لقاح كورونا

وأكد المصدر، في تصريحات صحفية، أنه من المتوقع أن تصل شحنة من لقاح كورونا الصيني “سينوفارم” الأسبوع المقبل، كما تنتظر مصر وصول باقي شحنتها من لقاح “أسترازينيكا” البريطاني-السويدي.

وحول لقاح “أسترازينيكا” المثير للجدل، أكد المصدر أنه آمن اللقاحات على مستوى العالم، مضيفاً: “ما أثير حوله من تكوين تجلطات دموية بسببه غير صحيح، ويجب أن يتم النظر للتاريخ المرضي للمواطن قبل أخذ اللقاحات، وهو ما يحدث لدينا”.

كما أوضح أن هناك اتجاها لتوسيع مراكز تلقي لقاحات كورونا في مصر، ومنها تجهيز أرض المعارض لاستقبال 10 آلاف شخص يوميا، وعمل استراحة كبيرة للمواطنين، حرصا من الوزارة على التباعد الاجتماعي بين المواطنين والحد من انتشار العدوى.

وأشار المصدر إلى إقبال المواطنين على التسجيل في موقع لقاح كورونا خلال الفترة الماضية، وتطعيم أعداد كبيرة منهم، بعد وصول أول دفعة من حصة مصر من لقاح “استرازينيكا”، وكذلك لقاح “سينوفارم”.

صرخة استغاثة

من جانبها، طالبت د. منى مينا، باتخاذ بعض الإجراءات للتقليل قدر الإمكان من انتشار العدوى، مثل عودة التشديد والرقابة وتنفيذ غرامة عدم ارتداء الكمامة في الأماكن العامة والمواصلات والمحال بكل أنواعها.

وقالت منى مينا: “صرخة استغاثة .. لعل هناك من يستمع ويهتم، لا يخفى على أحد الارتفاع الشديد حاليا لإصابات ووفيات الوباء الذي تضرب الموجة الثالثة منه بلدنا الحبيبة بعنف”.

وتابعت: “هذه الموجة التي تفتك بأرواح المصريين وخصوصا أهلنا في الصعيد .. وبالأخص الأطقم الطبية .. هذه الموجة تحتاج لاتخاذ خطوات تحد بقدر الإمكان من انتشارها”.

وزادت مينا: “كلنا نعلم أن الإغلاق الكلي له تكلفة اقتصادية عالية.. ولكن هذا لا يمنع اتخاذ بعض الإجراءات الأقل حدة للتقليل قدر الإمكان من انتشار العدوى”.

وطالبت مينا، بعودة التشديد والرقابة وتنفيذ غرامة عدم ارتداء الكمامة في الأماكن العامة والمواصلات والمحال بكل أنواعها، وتوفير ماسكات عالية الحماية للأطقم الطبية.

وأضافت: “كذلك منع التجمعات بكل أنواعها .. الحفلات والأفراح والعزاءات والسينمات والمولات والماتشات والتشديد على تنفيذ ذلك فعليا، والعودة للاهتمام بالدعاية الخاصة بالإجراءات الاحترازية”.

كذلك طالبت، بشرح خطورة التجمعات المرتبطة برمضان وزيارات الأعياد في الأيام القادمة، للأسف المتابع للإعلام حاليا يكاد ينسى أن هناك وباء قاتل يعصف بالمصريين، وبحث امكانية عمل درجة من حظر جزئي .. على الأقل في المحافظات المصابة بشدة.

كما طالبت بتيسير عمل مسحات PCR لكل المشتبه بإصابتهم .. حتى يمكن عمل حصر حقيقي لأعداد الإصابات والوفيات فالصورة الصادقة الدقيقة للوضع ضرورية لتنبيه المواطنين ولمواجهة المشكلة، والعمل على إتاحة أوسع وأسرع للقاح مع عمل حملات توعية علمية من رموز علمية موثوق بها للرد على المخاوف التي تجعل نسبة كبيرة من المصريين متخوفين من أخذ اللقاح.

واختتمت منى مينا قائلة: “ليس كطبيبة .. ولكن فقط كمواطنة مصرية أتمنى أن بجد صوتي الاستجابة التي تستحقها فداحة الوضع”.

يذكر أن مصر تشهد في الفترة الأخيرة، ارتفاعات كبيرة للإصابات اليومية بفيروس كورونا، فيما تحدثت تقارير عن وجود انفجار وبائي بمحافظات سوهاج وقنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى