دولي

وفاة أحد أهم مهندسي المسيرة التركية بيرقدار في حادث سير مع 3 من رفقائه

أسفر حادث سير عن وفاة أحد أهم مهندسي المسيرة التركية بيرقدار مع ثلاثة من رفاقه على طريق مدينة بورصة.

وفاة أحد أهم مهندسي المسيرة التركية

وكان 4 شبان أتراك قد لقوا مصرعهم أمس السبت في حادث سير مروع، بينهم مهندس يعمل في مشروع المسيّرات التركية، وذلك بعد أسبوعين من مقتل مسؤول في شركة الصناعات الفضائية، ما أثار الشبهات حول خلفية الحادثتين.

حادث سير

 

واصطدمت السيارة التي تقل الشبان الأربعة بشاحنة على طريق إسطنبول بورصة، أثناء ذهاب الشبان إلى مخيم شبابي يختص بالتقنيات تنظمه “هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH” التركية، التي يعملون بها على سبيل التطوع.

و المهندس الفقيد طارق كسكجي، 26 عاماً،  أحد ضحايا الحادث يعمل في شركة “بيرقار” لصناعة المسيّرات التركية التي يترأسها سلجوق بيرقدار صهر الرئيس رجب طيب أردوغان، وكان معه المهندس كان طالب طغلي (25 عاماً)، والشابان يوسف طه غوغطاش (22 عاماً)، ومراد جان كايا (21 عاماً).

وأصدرت هيئة “IHH” التركية بياناً عن الحادثة، جاء فيه “توفي الشبان الأربعة في طريقهم إلى مخيم شباب عن التقنيات، وهم من الشباب الذين يعتبرون براعم الحملة الوطنية في التكنولوجيا، توفوا في حادث سير بطريقهم لولاية بورصة”.

وفاة 4 شباب

وأضافت المنظمة “الحادثة أسفرت عن مقتل رئيس قسم الشباب في المنظمة ومهندس المعلومات في شركة الاتصالات التركية تورك تليكوم كان طالب طغلي، والموظف الشاب بالمنظمة مراد جان كايا، ومهندس الطيران بشركة بيرقار والمتطوع بالمنظمة طارق كسكجي، فضلاً عن مسؤول بشركة تقنيات هو يوسف طه غوغطاش”.

طارق كسكجي

وطارق كسكجي، وهو خريج جامعة إسطنبول التقنية، ومكلف في مشروع المسيرة الهجومية “تيها”، بتقييم “أداء الطيران وتحليل المعطيات”، كرئيس فريق في الشركة.

وظهر المهندس التركي طارق كسكجي في فيلم وثائقي أعدته شركة “بيرقار” عن المسيّرات التركية سابقاً، وهو على مقربة من سلجوق بيرقدار، ونال شهرة في ولايته نوفشهير، بعد بث الفيلم.

وغرد سلجوق بيرقدار عبر “تويتر”، ناعياً المهندس بالقول “محب للوطن، ومثالي، ذو أخلاق حسنة، غيور ويتحلى بالمسؤولية إنه المهندس طارق كسكجي الذي توفي وهو الذي سهر معنا كثيراً بمشروع المسيرة آكنجي، نتمنى له الرحمة والوطن مدين لك بالكثير، سنشتاق إليك كثيراً”.

حادث مشابه

وتأتي هذه الحادثة بعد أسبوعين من مصرع رئيس قسم المبيعات والتواصل في شركة الصناعات الفضائية التركية “توساش”، سيردار دمير، 44 عاماً، في حادث سير بالعاصمة التركية أنقرة.

وكان دمير في طريقه إلى إسطنبول للمشاركة في معرض يتعلق بالصناعات الدفاعية والفضاء، حيث فقد السيطرة على سيارته واصطدم بشاحنة أيضاً، ليفقد حياته على الفور!!

وتساءل رواد وسائل التواصل الاجتماعي إن كانت الحادثتان مقصودتين وتستهدفان الكفاءات والشبان العاملين في قطاع الصناعات الفضائية؟؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى