حقوق الإنسانمصر

وفاة اثنين من المعتقلين.. أحدهم نتيجة للتعذيب داخل مقر الأمن الوطني بأسيوط

لقى اثنين من المعتقلين اليوم الاثنين مصرعهم، أحدهم نتيجة للإهمال الطبي، والآخر نتيجة للتعذيب داخل مقر الأمن الوطني بأسيوط.

وفاة المعتقل حسين عبد الإله نتيجة للتعذيب

وكانت مصادر حقوقية قد أعلنت عن وفاة المواطن “حسين عبد الإله”، نتيجة للتعذيب داخل مقر الأمن الوطني بمحافظة أسيوط.

وأوضحت المصادر، أن “عبد الإله” توفى نتيجة تعرضه للتعذيب داخل مقر الأمن الوطني بأسيوط، بعد أقل من شهرين على اعتقاله من منزله في مدينة الخارجة بالوادي الجديد.

وفاة المعتقل رضوان ناصف نتيجة للإهمال الطبي

في ذات السياق، أعلنت منظمة حقوقية، الإثنين، عن وفاة المعتقل “رضوان سلامة ناصف” (57 سنة)، داخل مستشفى فاقوس بمحافظة الشرقية.

وكشفت مصادر حقوقية، أن ناصف توفى بعد نقله إليه قبل أسبوعين من حجز قسم الشرطة على أثر تدهور حالته الصحية.

وكان “ناصف” مصابا بالفشل الكلوي، وهو أب لخمسة أبناء، وينتمي إلى قرية أكياد القبلية بمركز فاقوس، وكان يعمل مدرسًا للغة الفرنسية.

وبحسب المصادر، جرى تدوير حبسه ثلاث مرات منذ 2013 لمدد مختلفة تجاوز بعضها العامين.

وبوفاة “ناصف وعبد الإله”، ارتفعت حالات الوفاة بين المحتجزين والمسجونين في مصر خلال شهر مايو إلى 5 حالات.

وبـ وفيات اليوم، وصل عدد المعتقلين المتوفين داخل السجون المصرية إلى 14 حالة خلال عام 2022 فقط، و1124 منذ انقلاب 2013.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى