أخبارعربي

وفاة الطفل ريان: وحد العالم العربي على منصات التواصل الإجتماعي

أعلن التلفزيون المغربي وفاة الطفل المغربي “ريان” بعد لحظات من إنقاذه، نقلاً علن الديوان الملكي المغربي.

وفاة الطفل ريان 

وفارق الطفل “ريان” الحياة بعد معاناة استمرت لمدة خمسة أيام، وقد ذكرت العديد من المصادر أن الطفل ريان حتى أمس كان يقاوم الحياة ويتشبث بها. 

وحبس ريان أنفاس شعبه وشعوب العالم لخمسة أيام، وقد أبدى العالم العربي خصوصا تضامنا كبيرا مع ريان والشعب المغربي.

وكشفت وسائل إعلام المغرب أنِ الطفل ريان لم يتناول الطعام ولا الشراب منذ سقوطه داخل البئر قبل 5 أيام، وأن وفاته حدثت بسبب عدم الأكل ولا الشرب و إصابته بكسور وبعدها فقد الوعي .

وكان صحفيون قد توقعوا وفاة الطفل ريان في ظل سكوت الدولة وعدم الإعلان عن صحة الطفل في الوقت الذي أُخرج فيه، وكذا تأخر عملية إخراجه من البئر.

وحتى الآن لم يصدر رسمياً السبب الأساسي لوفاته الذي سبب صدمة كبيرة وفاجعة لكل المتابعين‘ خاصة مع التفاعل العربي الذي سببه الطفل ريان على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل غير مسبوق.

#وفاة_الطفل_ريان

وتصدر هاشتاج #وفاة_الطفل_ريان صدارة الترند على منصات التواصل الإجتماعي.

وقال الإعلامي عبد الصمد ناصر: ورحل ريان الى جوار ربه.

عزائي لأسرته ولنا جميعا.

رحمه الله وربط على قلب والديه ورزقهما الصبر والسلوان.

أبى هذا الملاك الصغير من حيث لا يدري أن يرحل إلا بعد أن يؤدي رسالة عظيمة بعد حياة قصيرة.

رحل بعد أن وحد المشاعر وحرك الإنسانية في العالم بأسره.

إنا لله وإنا إليه راجعون

المغرب

وأضاف محمد صابر: أتمنى إن مشاعر الحزن إللي بنتشارك فيها جميعاً بعد حادث الطفل ريان، الحادث إللي كان خارج عن إرادتنا ووسعنا، تخلينا نسعى في إنقاذ الأرواح إللي في وسعنا ننقذها فعلياً في اليمن وسوريا وفلسطين وكل بلاد المسلمين .

وقال الصحفي ياسر الزعاترة: “ريان” مثل “إيلان”؛ سيبقى “أيقونة” وذكرى.

للأطفال بهاء حضور لا يشبهه بهاء.

هل غاب محمد الدرة؟!

عقد ونيف على مقتل حمزة الخطيب في سوريا، لكن دمه ما زال يدمغ جباه القتلة، ويعرّي ضمائر شبيحتهم المعطوبة.

لا جناة في حادثة “ريان”، لكنه جسّد أحلامنا وأوجاعنا، ثم تركنا ورحل إلى ربٍّ رحيم.

وأضاف حساب محمود درويش: الموت لا يوجع الموتى، الموت يوجع الأحياء! #وفاة_الطفل_ريان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى