مصر

وفاة الفنانة “نادية لطفي” بعد صراع مع المرض

توفيت اليوم الثلاثاء، الفنانة المصرية “نادية لطفي” عن عمر ناهز 83 عاما، في أحد مستشفيات القاهرة بعد صراع مع المرض.

كانت حالة الفنانة الراحلة الصحية قد شهدت تدهورا قبل أسبوعين وجرى نقلها إلى قسم العناية المركزة بالمستشفى، إذ عانت من نزلة شعبية حادة أدت إلى فقدان وعيها ودخولها العناية المركزة.

ولدت نادية لطفي، واسمها الحقيقي، “بولا محمد مصطفى شفيق”، في الثالث من يناير عام 1937، في حي عابدين في القاهرة لأب مصري وأم مصرية اسمها فاطمة من محافظة الشرقية، وليس كما يدعى البعض إنها بولندية حسب لقائها مع الإعلامي المصري أسامة كمال.

حصلت الفنانة على دبلوم المدرسة الألمانية بمصر عام 1955، واكتشفها المخرج رمسيس نجيب وهو من قدمها للسينما وهو من اختار لها الاسم الفني (نادية لطفي) اقتباسا من شخصية فاتن حمامة نادية في فيلم لا أنام للكاتب إحسان عبد القدوس.

تزوجت نادية لطفي، في حياتها ثلاث مرات، الأولى كانت عند بلوغها العشرين من عمرها من ابن الجيران الضابط البحري “عادل البشاري” ووالد ابنها الوحيد أحمد الذي تخرج من كلية التجارة ويعمل في مجال المصارف.

والثانية من المهندس “إبراهيم صادق شفيق”، وكان هذا في أوائل سبعينات القرن العشرين ويعتبر أطول زيجاتها، والثالثة من “محمد صبري”.

وعُرفت نادية لطفي بتضامنها مع القضية الفلسطينية؛ حيث زارت المخيمات الفلسطينية خلال حصار بيروت عام 1982.

وكان أول ظهور سينمائي لها في فيلم “سلطان” أمام الممثل فريد شوقي، من إنتاج عام 1958، وذلك قبل أن تشارك في بطولة العديد من أشهر أفلام السينما المصرية، ومنها “الخطايا” و”للرجال فقط” و”الناصر صلاح الدين”.

وجسدت الفنانة المصرية عددا من شخصيات روايات الأديب العالمي نجيب محفوظ، في أفلام منها “السمان والخريف”، و”بين القصرين”، و”قصر الشوق”.

كما شاركت في فيلم الإخوة الأعداء، المأخوذ عن رواية “الإخوة كارامازوف” للأديب العالمي فيودور دوستويفسكي.

وجسدت نادية لطفي بطولة رواية “لا تطفئ الشمس” للكاتب إحسان عبد القدوس، الذي أخذت من روايته “لا أنام” اسمها الفني نادية.

في حين كان آخر ظهور فني لها بمسلسل “ناس ولاد ناس” في عام 1993.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى