مصر

وفاة الفنان القدير جلال الشرقاوي متأثرا بإصابته بفيروس كورونا

توفي الممثل والمخرج الكبير “جلال الشرقاوي”، صباح اليوم الجمعة، عن عمر يناهز الـ88 عاما، نتيجة المعاناة من مضاعفات فيروس كورونا.

وأعلنت عبير الشرقاوي خبر وفاة والدها عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قائلة: “إنا لله وإنا إليه راجعون” .. بابا فى ذمة الله”.

وفاة جلال الشرقاوي

وكانت الأيام الأخيرة، قد شهدت تدهورا كبيرا في حالة الشرقاوي، حيث واجه مشكلات عديدة في الرئة بسبب مضاعفات فيروس كورونا ونقص الأكسجين بشكل كبير، وهو ما دفع عائلته لنقله منذ يومين إلى مستشفى آخر، من أجل توفير رعاية طبية كاملة له، حيث كان يتواجد في العناية المركزة إلا أنه توفي صباح اليوم.

وكان تامر الشرقاوي، ابن المخرج جلال الشرقاوي، قد قال إن والده مصاب بفيروس كورونا منذ أكثر من 10 أيام، وتم نقله للمستشفى وموجود في العناية المركزة منذ 10 أيام.

وأوضح أن والده انتقلت له العدوى من أفراد الأسرة: “احنا مكناش عايزين نقول لحد ولكن البيت كله كان عنده كورونا.. خمسة أفراد فى البيت كان عندنا كورونا”.

جلال الشرقاوي

وللمخرج جلال الشرقاوى تاريخ طويل فى الفن، خاصة فى مجال المسرح، وهو من مواليد 14 يونيو 1934.

حصل على بكالوريوس العلوم من جامعة القاهرة سنة 1954، ودبلوم خاص تربية وعلم النفس من جامعة عين شمس 1955، وبكالوريوس المعهد العالى للفنون المسرحية بتقدير امتياز سنة 1958 ، ودبلوم اخراج من معهد (جوليان برتو) للدراما في فرنسا سنة 1960، ودبلوم إخراج من المعهد العالي للدراسات السينمائية من فرنسا سنة 1962 قسم إخراج.

وشغل الراحل خلال مشواره الفني عدة وظائف منها مدرس التمثيل والإخراج بالمعهد العالى للفنون المسرحية أكتوبر 1962، ومدير مسرح توفيق الحكيم 1967، وأستاذ التمثيل والإخراج بالمعهد العالى للفنون المسرحية ورئيس قسم التمثيل والإخراج 1975.

كما كان عميد المعهد العالى للفنون المسرحية سنوات 1975 و 1979. وأستاذ متفرغ بالمعهد من سنة 2006.

ومن أهم مسرحياته التى أخرجها “مدرسة المشاغبين، دنيا حبيبتي، دنيا أراجوزات، كوتش، أنا متفائل تصور، حودة كرامة، أشطة وعسل، الجنزير، بحبك يا مجرم، عطية الإرهابية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى