مصر

وفاة اللواء عبد العاطي مخترع “جهاز الكفتة” لعلاج فيروس سي والإيدز

توفي صباح اليوم اليوم الجمعة، اللواء “إبراهيم عبدالعاطي”، مخترع جهاز علاج فيروس سي وما يسمى بـ”جهاز الكفتة”، عن عمر ناهز الـ74عاماً إثر أزمة قلبية.

وكشفت الدكتورة وفاء الدريني، شقيقة زوجة اللواء “عبدالعاطي”، أنه توفي إثر أزمة قلبية نقل على إثرها إلى أحد المستشفيات، لافتة إلى أنه كان سيجري له عملية تسليك لشرايين القلب إلا أن الموت لاحقه.

كما أشارت إلى أن الأسرة قررت اقتصار تلقي العزاء بالمقابر تنفيذا للإجراءات الوقائية الخاصة بفيروس كورونا. وأشارت إلى أن الأسرة سوف تعود إلى القاهرة فور انتهاء تشييع الجثمان.

هذا وقد شيعت جنازته عصر اليوم الجمعة، من مقابر الأسرة بمحافظة الإسكندرية.

اللواء عبد العاطي

كان أول ظهور للواء عبدالعاطي في عام 2014 على منصة المؤتمر العالمي للإعلان عن كشف القوات المسلحة عن علاج الكبد والإيدز، والذي أذاعته العديد من القنوات المصرية.

وادعى اللواء عبد العاطي، وقتها أنه ابتكر جهازا قادرا على الكشف عن المرضين من خلال “الاستشعار عن بعد”، دون تحليل دم، وجهاز آخر قادر على “تنقية الدماء” من الفيروسات وتحويلها إلى بروتينات شبيهة بالـ”كفتة”.

وقال حينها: “لن تجدوا مريضاً يعاني من الفيروس الكبدي الوبائي من النهاردة إن شاء الله.. باخد الإيدز من المريض بـ اغذي المريض على الإيدز بـ اديه له صوباع كفتة يتغذى عليه، باخد المرض واديه له غذاء”.

وقد عرضت القوات المسلحة المصرية أجهزة عبد العاطي في معارضها للصناعات العسكرية وقتها، وروجت لها في حملات إعلامية واسعة.

ونال الراحل، شهرة واسعة عقب إعلانه عن علاج لتلك الأمراض لم ير النور، وتبنته المؤسسة العسكرية في مصر، وروجت له لفترة من الوقت، حيث حصل الرجل الذي كان يعمل معالجاً بالأعشاب على لقب “لواء مكلف”، وهي رتبة شرفية تمنحها القوات المسلحة للمتميزين في مجالاتهم.

وبحسب وسائل إعلام حكومية، فإنّ الراحل لم يكن طبيباً، وصدرت أحكام قضائية ضدّه بتهمة انتحال صفة طبيب، منها حكم بالحبس في الجنحة رقم 30238 لسنة 2007 جنح قسم البساتين، بتهمة مزاولة مهنة الطب من دون أن يكون مقيداً بجداول الأطباء.

وتمّ تخفيف الحكم في الاستئناف إلى الحبس شهرا واحدا، وقد جرى بالفعل حبس عبد العاطي مدة أسبوع قبل أن يتم وقف التنفيذ وإطلاق سراحه على خلفية تقدّمه بطلب نقض القضية.

كما صدر ضدّه حكم بالحبس 3 أشهر، في الجنحة رقم 610 لسنة 1991 جنح كرموز بالإسكندرية، عن جريمة إصدار شيك بدون رصيد (تم وقف تنفيذ الحكم بسبب قيامه بتسديد قيمة الشيك والتصالح).

واختفى عبد العاطي عن الأنظار منذ عامين، في حين تم حذف الصفحة الرسمية للفريق البحثي للجهاز من على فيسبوك، دون تراجع عما جاء بها أو توضيح عن مصير الأبحاث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى