مصر

وفاة المعتقلة السياسية “مريم سالم” أول شهيدة في سجون السيسي

شهد سجن القناطر أمس السبت، استشهاد “مريم سالم” نتيجة الإهمال الطبي المتعمد، حيث كانت تعاني من تليف كبدي وارتفاع في نسبة الصفراء، ما أدى إلى حالة استسقاء في البطن.

يذكر أن مريم، هي أول حالة وفاة لمعتقلة سياسية في السجون المصرية منذ انقلاب 2013.

واتهم نشطاء حقوقيون، إدارة سجن القناطر بالإهمال الطبي المتعمد في حق مريم، حيث كانت تعاني من حالة تليف كبدي وارتفاع غير طبيعي بنسبة الصفراء أدى إلى تدهور حالتها الصحية وحدوث مضاعفات بالغة نتج عنها (استسقاء البطن).

يذكر أن الشهيدة “مريم سالم ” تبلغ من العمر 32 عام، من محافظة شمال سيناء، كانت متزوجة ولديها طفل يدعى “عبدالرحمن”، كان في حضانتها داخل السجن حتى أتم عامه الثاني، ثم تم فصله عن أمه بعد ذلك، وإيداعه من قبل إدارة السجن في دار أيتام نتيجة عدم الوصول لأهله.

وعقب تداول خبر الوفاة، ندد عدد من النشطاء المصريون في موقع التواصل الإجتماعي تويتر، بالانتهاكات التي تطال المعتقلين في السجون المصرية.

واتهم مغردون، الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مباشرة، بقتل مريم عمدًا عن طريق الإهمال الطبي، مُحذرين من مصير مماثل لعدد من المعتقلات المصريات الأخريات، الذين يتعرضون للاهمال الطبي والتعذيب داخل السجون المصرية.

https://twitter.com/iskrinaa6987/status/1208763678713143297

كانت المنظمة المنظمة العربية لحقوق الإنسان، قد رصدت في تقرير لها، وفاة 717 شخصا داخل مقار الاحتجاز المختلفة، بينهم 122 قُتلوا من جراء التعذيب، و480 توفوا نتيجة الإهمال الطبي، و32 نتيجة التكدس وسوء أوضاع الاحتجاز، و83 نتيجة فساد إدارات مقار الاحتجاز.

فيما رصدت 4 منظمات حقوقية، فى تقرير مفصل ،الانتهاكات التي تتعرض لها المرأة المصرية، تزامنًا مع اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.

ووثق التقرير (2761) نوع من أنواع التعذيب المُتعددة تعرضت لها فتيات وسيدات داخل السجون وأماكن ومقار الاحتجاز في مصر.

ومن الأمثلة على ذلك:..

تعرضت (316) فتاة وسيدة مصرية للقتل، في المظاهرات والاعتصامات.
أُحيلت (25) فتاة وسيدة للقضاء العسكري.
أُحيلت (115) فتاة وسيدة لمحاكم دوائر الإرهاب.
تعرضت (530) فتاة في مرحلة الدراسة الجامعية للفصل التعسفي.
تعرضت (100) امرأة لمصادرة الأموال.
تعرضت (106) فتاة وسيدة للمنع من السفر، على خلفية أسباب سياسية.

يوجد (12) سيدات وفتيات، رهن الاختفاء القسري، لا يُعلم أماكن اعتقالهنّ حتى الآن.
يوجد (120) سيدة وفتاة، رهن الاعتقال التعسفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى