مصر

وفاة المعتقلين “مجدي القلاوي” و”إبراهيم الباتع” نتيجة للإهمال الطبي

تُوفى اليوم الأحد، اثنين من المعتقلين السياسيين نتيجة للإهمال الطبي المتعمد في السجون المصرية.

وأعلنت صفحة “صوت الزنزانة” الحقوقية، في موقعها على الفيسبوك، عن وفاة المعتقلين “مجدي القلاوي” في سجن شبين الكوم، والمعتقل “إبراهيم الباتع” في قسم شرطة كفر صقر بمحافظة الشرقية، نتيجة للإهمال الطبي المتعمد.

وأوضحت الصفحة، أن المعتقل إبراهيم الباتع (61 سنة) توفي أيضا نتيجة الإهمال الطبي، وهو من قرية النكارية بمركز الزقازيق في محافظة الشرقية، مشيرة إلى أنه “تم اعتقاله منذ 7 أشهر، وتم تلفيق قضية انضمام إلى جماعة إرهابية، موضحة أن نجله أحمد الباتع كان معتقلا منذ 3 سنوات، وحصل على براءة، إلا أنه تم تلفيق قضية أخرى له، وقد كان محتجزا مع والده”.

وأوضحت الصفحة، أن “الحالة الصحية لإبراهيم الباتع تدهورت بعد إصابته بجلطة، ونُقل لمستشفى الزقازيق العمومي، وحالته كانت متأخرة، وتم رفض طلب ذهابه إلى مستشفى على حساب أسرته، حتى ساءت حالته الصحية، وتم نقله للعناية المركزة حتى لفظ أنفاسه الأخيرة”.

كما كشفت الصفحة عن وفاة المعتقل “مجدى طه القلاوى” (58 عاما) داخل سجن شبين الكوم بعد تدهور حالته الصحية أيضَا.

كانت منظمات حقوقية قد كشفت أن عدد المعتقلين المصريين، الذين توفوا بسبب الإهمال الطبي أو سوء المعيشة أو التعذيب في السجون المصرية، منذ يونيو 2013، تجاوز 919 حالة، من بين هؤلاء 679 سجيناً توفوا نتيجة الإهمال الطبي، و136 نتيجة التعذيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى