مصر

 وفاة المعتقل أحمد عبد النبي بسجن العرب بعد عامين من الحبس الاحتياطي 

توفى فى ظروف غامضة، المعتقل أحمد عبد النبي 36 عام، المعروف بـ أحمد عبد ربه، مدير دار نشر بالإسكندرية، وذلك في الحبس الانفرادي فى سجن العقرب، بعد عامين من الحبس الاحتياطي.

وفاة المعتقل أحمد عبد النبي

واعتقل عبد النبي، وأسرته، فى مطار القاهرة فى 23 ديسمبر 2018، أثناء سفره بصحبة زوجته وابنته. 

وكان عبد النبي يعاني من مرض السكر والضغط، والفشل الكلوي و انزلاق غضروفي بفقرات الرقبة، ومنع الزيارة عنه، ومنع دخول علاجه.

وبخلاف وفاة المعتقل أحمد عبد النبي 36 عام، المعروف بـ أحمد عبد ربه، توفى أمس المعتقل “شعبان حسين خالد”، داخل محبسه بسجن الفيوم العمومي، بالتزامن مع وفاة “عبدالرحمن زوال”، المعتقل بالقضية المعروفة إعلاميًأ باسم “كتائب حلوان”، بعد دخوله عنبر التأديب بـ3 ايام.

 

وقالت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات على الفيسبوك، أن المعتقل “شعبان حسين خالد”، لفظ أنفاسه الأخيرة، يوم الثلاثاء 1 سبتمبر، داخل محبسه بسحن الفيوم العمومي، نتيجة الإهمال الطبي، وكان يقضي حكماً بالسجن المؤبد في القضية رقم 96 عسكرية.

وفاة عبدالرحمن زوال

وجاءت وفاته بعد ساعات من وفاة المعلم صبحي السقا، نقيب المعلمين السابق بالعامرية، بمحبسه بسجن برج العرب.

فيما كشف مركز الشهاب لحقوق الإنسان يوم الثلاثاء أيضًا، عن وفاة المعتقل “عبدالرحمن زوال”، 40 عاما، بسجن تحقيق طرة، وذلك بعد دخوله عنبر التأديب بـ3 أيام.

 

وأوضح المركز أن المعتقل الراحل كان محبوسا على ذمة قضية “كتائب حلوان”، وقد توفي أمس الاثنين 31 أغسطس 2020 بعد أن أمضى أياما ثلاثة في التأديب بالسجن، وقد نقل إلى المستشفى وتوفي بها.

 

وحمل المركز، وزارة الداخلية مسؤولية الوفاة، وطالب النيابة العامة بالتحقيق فيها، وإحالة المتورطين فيها للمحاسبة، كما يطالب المركز بالإفراج عن جميع المعتقلين.

 

من جانبها أكدت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، عبر بيان على الفيسبوك، أن المعتقل الراحل “عبدالرحمن محمد زوال”، لم يكن يعاني من أمراض، لكن كان في التأديب منذ 3 أيام، وتم نقله للمستشفى وتوفي هناك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى