مصر

 وفاة المعتقل الرابع خلال 48 ساعة بسجن برج العرب.. والأمن يتكتم على الخبر

كشفت منصة “نحن نسجل” الحقوقية، أن وزارة الداخلية المصرية تتكتم على خبر وفاة المعتقل الرابع الذي توفى خلال أقل من 48 ساعة، الماضية بسجن برج العرب.

وقالت المنصة في تغريدة على تويتر، أن المعتقل الرابع هو الدكتور “منصور حماد”، البالغ من العمر 61 عامًا.

كما أكدت أنه توفي داخل المستشفى الذي نقل إليها من سجن برج العرب بعد تدهور حالته الصحية.

وأوضحت المنصة، أن المعتقل الراحل، اعتقل منذ أربعة شهور تعرض خلالهما للاختفاء القسري ثم الظهور أمام النيابة على ذمة قضية سياسية.

وأشارت إلى أنه تم احتجازه أولاً في سجن “عتاقة”، بمحافظة السويس، ثم نُقل منه إلى سجن برج العرب بمحافظة الإسكندرية.

وأكدت “نحن نسجل”،  أن أسرته لم تتمكن من زيارته، وأنه ثم اخفاء خبر نقله للمستشفى وحتى وفاته عنهم.

المعتقل الرابع

كان مساء الأربعاء الماضي قد شهد وفاة المعتقل “جمال رشدي شمس”، موجه لغة عربية، 60 عاماً، داخل المستشفى بعد تدهور حالته الصحية، على إثر إصابته بفيروس كورونا، داخل محبسه  في مركز شرطة المنصورة.

والشهيد جمال رشدي شمس، هو الضحية الثالثة بكورونا في سجون النظام بمحافظة الدقهلية، خلال أقل من 24 ساعة، وهو الضحية السابعة منذ بداية عام 2021.

وجاءت وفاة المعتقل جمال رشدي شمس، بعد ساعات من وفاة المعتقل “مصطفى أبوالحسن”، نتيجة لإصابته بفيروس كورونا داخل قسم شرطة ميت غمر بالدقهلية، والمعتقل “محمود العجمي”، والذي توفى بفيروس كورونا أيضاً، في مركز شرطة طلخا.

كانت منصة “نحن نسجل”، قد أعلنت في بيان، أنها رصدت مؤشر خطير، وهو عودة الوفاة نتيجة الإصابة بفيروس كورونا داخل مقار الاحتجاز التابعة لوزارة الداخلية، مؤخراً.

ومنذ أيام، وثق مركز الشهاب لحقوق الانسان، إصابة 10 معتقلين بفيروس كورونا في قسم دمياط الجديدة؛ جراء احتجازهم مع أحد المعتقلين المصاب بفيروس كورونا الذي توفي بعد الإفراج عنه بثلاثة أيام فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى