مصر

وفاة المعتقل جمال رشدي شمس داخل سجن المنصورة متأثراً بكورونا: الثالث خلال يوم

توفي مساء الأربعاء المعتقل جمال رشدي شمس، موجه لغة عربية، 60 عاماً، داخل المستشفى بعد تدهور حالته الصحية، على إثر إصابته بفيروس كورونا، داخل محبسه  في مركز شرطة المنصورة، حيث تم اعتقاله منذ ما يقارب الشهر ضمن حملة الاعتقالات الأخيرة التي سبقت الذكرى العاشرة  لثورة 25 يناير.

 وفاة المعتقل جمال رشدي شمس

والشهيد جمال رشدي شمس، هو الضحية الثالثة بكورونا في سجون النظام بمحافظة الدقهلية، خلال أقل من 24 ساعة، وهو الضحية السابعة منذ بداية عام 2021.

وجاءت وفاة المعتقل جمال رشدي شمس، بعد ساعات من وفاة المعتقل “مصطفى أبوالحسن”، نتيجة لإصابته بفيروس كورونا داخل قسم شرطة ميت غمر بالدقهلية، والمعتقل “محمود العجمي”، والذي توفى بفيروس كورونا أيضاً، في مركز شرطة طلخا.

وأعلنت منصة “نحن نسجل”، الحقوقية، اليوم الأربعاء، عن وفاة المعتقل “مصطفى أبو الحسن” 57 عامًا، نتيجة إصابته بأعراض فيروس كورونا داخل مقر احتجازه بمركز شرطة ميت غمر.

وأوضحت المنصة، أن الراحل اعتقل ضمن حملة الاعتقالات التي شنتها وزارة الداخلية خلال الفترة الماضية.

كما أعلنت “نحن نسجل” في تدوينة على تويتر، عن وفاة المعتقل “محمود العجمي” داخل مستشفى الصدر بالمنصورة بعد إصابته بفيروس كورونا.

وبحسب المنصة، تأتي الوفاة بعد 39 يومًا من اعتقاله حيث أصيب بالفيروس أثناء احتجازه في قسم شرطة طلخا.

وأوضحت المنصة، أن قسم شرطة طلخا، رفض نقل المعتقل الراحل إلى المستشفى إلا بعد تدهور حالته الصحية.

وقالت منصة “نحن نسجل”، في بيان لها، أنها رصدت مؤشر خطير اليوم، وهو عودة الوفاة نتيجة الإصابة بفيروس كورونا داخل مقار الاحتجاز التابعة لوزارة الداخلية.

ومنذ أيام، وثق مركز الشهاب لحقوق الانسان،  إصابة 10 معتقلين بفيروس كورونا في قسم دمياط الجديدة؛ جراء احتجازهم مع أحد المعتقلين المصاب بفيروس كورونا الذي توفي بعد الإفراج عنه بثلاثة أيام فقط.

من جهته، قال الإعلامي الحقوقي هيثم ابو خليل: بايدن داخل جامد جداً! 3شهداء من المعتقلين السياسيين في 24 ساعة وفي محافظة واحدة أين الشعب المصري والمجتمع الدولي وجوزيف بايدن؟

 طيب أين سكارليت جوهانسون؟ الشهداء محمود محمد العجمي قسم شرطة طلخا ..مصطفى أبوالحسن قسم شرطة ميت غمر .. جمال رشدي شمس قسم شرطة المنصورة #الحريه_لفلان_الفلاني

وأضاف أبو خليل: 3 معتقلين سياسيين إستشهدوا اليوم في أقسام شرطة نتيجة التكدس والإهمال الطبي الفاحش .. على فكرة 100 مليون مصري هيتسألوا أمام ربنا ليه صمتوا علي قتل المئات في أماكن الاحتجاز؟ بل ليه صمتم علي اعتقالهم أصلاً أنظروا لوجوههم لكي تعرفوا هل هؤلاء جناة أم مظلومين مجني عليهم #الحريه_لفلان_الفلاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى