عاجلمصر

وفاة معتقل جديد بالسجون: أمضى 8 سنوات رهن الحبس

توفى المعتقل حسن جوده علي يوسف، داخل سجن الفيوم العمومي، بسبب الإهمال الطبي .

والضحية من قرية تل كفر منصور، مركز ببا محافظة بنى سويف، وكان يعمل مدرساً بمدرسة الدعوة ببني سويف.

وفاة المعتقل “حسن جوده”

وتعرض “حسن جوده على يوسف” للاعتقال منذ مجزرة فض ميداني رابعة العدوية والنهضة، عام 2103، وذلك بعد أسابيع من الإنقلاب الدموي الذي قاده وزير الدفاع، الفريق أول عبد الفتاح السيسي، ضد الرئيس المنتخب محمد مرسي.

ويعتبر حسن جودة الضحية رقم 71 فى سجون السيسي، نتيجة الإهمال الطبي، منذ بداية العام الحالي.

وبخلاف وفاة المعتقل حسن جودة علي يوسف، توفي المعتقل مجدى الصفتى، يوم 25 أكتوبر الماضي، داخل مستشفى سجن طره، بسبب الإهمال الطبي المتعمد، بعد اعتقال دام 5 سنوات، منذ مايو 2015، وهو الضحية رقم 70، منذ بداية العام الحالي.

كما توفي المعتقل “حمدي رياض”، يوم 20 أكتوبر، داخل محبسه في سجن المنيا شديد الحراسة، نتيجة للإهمال الطبي أيضاً .

وقال مركز الشهاب لحقوق الإنسان على الفيسبوك، أن المهندس “حمدي رياض” مركز ملوى محافظة المنيا، توفى بسبب منع سجن المنيا عرضه على الطبيب ومنعه من تناول أدويته اللازمة بعد إجرائه عملية قلب مفتوح .

كما توفى فى شهر أكتوبر، كلاً من يوسف جنيدي، 66 عاماً بسجن الابعاديه بدمنهور، و“مصطفى أحمد هاشم”، (معلم رياضيات) من مركز ملوى بمحافظة المنيا.

الإهمال الطبي

كانت الأمم المتحدة قد أكدت أن الإهمال الطبي في السجون ومقار الاحتجاز المختلفة، السبب الرئيسي في وفاة نحو 980 سجينا على الأقل، في مصر، وذلك خلال الفترة ما بين يونيو 2014 وحتى الربع الأول من 2020.

فيما حذر مشرعون فى الكونجرس الأمريكي، الشهر الماضي، من أن يكون قد حكم على آلاف السجناء المصريين بالإعدام مع سجنهم فى ظل تفشي جائحة كورون، وبسبب الإهمال الطبي. وطالبوا بالإفراج عنهم فوراً .

وقالت نيويورك تايمز وواشنطن بوست إن 60 ألف معتقل سياسي، يقبعون رهن الحبس، فى سجون السيسي الذي قاد إنقلاباً دموياً ضد أول رئيس منتخب فى تاريخ البلاد، فى قضايا رأي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى