عاجلمصر

وفاة المعتقل “رضا حمودة” بمركز شرطة بلبيس: الضحية الأولى بسجون السيسي في 2021

توفى مساء أمس السبت، المعتقل “رضا حمودة” بمركز شرطة بلبيس بمحافظة الشرقية، نتيجة للإهمال الطبي، وهي حالة الوفاة الأولى لمعتقل في السجون المصرية في عام 2021.

وكشف حقوقيون، أن المعتقل الراحل، كان يعاني من عدة أمراض ويحتاج للرعاية الطبية، لكن إدارة مركز شرطة بلبيس منعت عنه العلاج حتى توفى.

يذكر أن المعتقل رضا حمودة من قرية ميت حمل بمركز بلبيس محافظة الشرقية، وكان قد حُكم عليه بالسجن 5 سنوات، بتهمة الانتماء المزعومة لجماعة الإخوان المسلمين.

وحملت عدد من المؤسسات الحقوقية، وزارة الداخلية ومصلحة السجون المصرية مسؤولية أرواح المعتقلين في السجون وسلامتهم، وطالبوا بإصدار عفو شامل وفوري لجميع المعتقلين حفاظًا على أرواحهم في ظل تفشي جائحة كورونا.

القتل بالإهمال الطبي

كانت “الشبكة المصرية لحقوق الإنسان”، قد وثقت في تقريرها السنوي الذي نشرته الجمعة الماضية، وفاة 79 معتقل داخل السجون وأماكن الاحتجاز بمصر خلال عام 2020.

وسلط تقرير الشبكة، الضوء على ضحايا الإهمال الطبي المتعمد في السجون المصرية، وأكد أنه “تحول مؤخرا إلى سياسة انتهجتها قوات الأمن المصرية، عبر ممارسات غير قانونية وصلت إلى حد القتل مع سبق الإصرار والترصد”.

وطالبت الشبكة بضرورة “تفعيل دور النيابة العامة في العمل على حماية وصيانة القانون والعمل على إيقاف كافة الانتهاكات والقيام بزيارات دورية حقيقية غير صورية للسجون وأماكن الاحتجاز المختلفة للوقوف على تطبيق القانون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى