أخبارمصر

وفاة المعتقل “رضا مسعود” بسجن شبين الكوم نتيجة الإهمال الطبي

كشفت منظمات مصرية حقوقية، الثلاثاء، عن وفاة المعتقل “رضا مسعود أحمد عبد الله”، 70 عاماً، نتيجة للإهمال الطبي ، بسجن شبين الكوم العمومي بمحافظة المنوفية.

 

وفاة المعتقل رضا مسعود

 

وقالت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات على الفيسبوك، أن الراحل “رضا مسعود”، كان مهندس زراعي على المعاش، وأنه لفظ أنفاسه الأخيرة، اليوم الثلاثاء 2 يونيو،  نتيجة الإهمال الطبي، حيث كان يعاني من مرضي الضغط والسكري.

 

وأشارت التنسيقية، إلى أن قوات أمن المنوفية، كانت قد اعتقلت “رضا مسعود” يوم الثلاثاء 27 أغسطس 2019، من منزله.

من جانبه كشف مركز الشهاب لحقوق الإنسان، أن سجن شبين الكوم تعنت في علاج المعتقل الراحل، رغم تدهور حالته الصحية بسبب مرض السكر.

 

زيادة الوفيات في السجون

 

وأوضح المركز في بيان على الفيسبوك، أن زيادة الوفيات في مراكز الاحتجاز خلال الفترة الأخيرة جاءت نتيجة تصاعد خطير للإهمال الطبي المؤدي للموت داخل السجون المصرية.

 

وأضاف المركز: ” في ظل انتشار وباء كورونا الذي سارعت بعض الدول للإفراج عن مسجونيها خشية انتشار الوباء بينهم، بينما ينتشر فعليا داخل السجون وأماكن الاحتجاز بمصر دون إجراء حقيقي لمواجهته ما يجعل أعداد وفيات المحبوسين مرشحة للزيادة”.

 

وحمل مركز الشهاب لحقوق الإنسان، وزارة الداخلية مسؤولية الوفاة، وطالب المركز النيابة العامة بالتحقيق في وفاة المواطن، وإحالة المتورطين فيها للمحاسبة، كما يطالب المركز بالإفراج عن جميع المعتقلين تلافياً لمخاطر الوباء.

 

كانت منظمات حقوقية دولية، قد وثقت وفاة أكثر من 950 معتقل مصري في السجون منذ الانقلاب العسكري الذي قاده “عبدالفتاح السيسي”، في يوليو 2013.

 

ووجهت منظمات حقوقية إقليمية ودولية، وحملات شعبية، نداءات استغاثة، نادت جميعها بضرورة الإفراج عن السجناء في مصر، خوفًا من تفشي وباء فيروس كورونا داخل السجون وأماكن الاحتجاز.

 

إلا أن نظام الحكم في مصر، يصم آذانه عن تلك النداءات، بل يزيد قبضته الأمنية، ويشن حملات اعتقال في محافظات عدة، بينما اكتفت مصلحة السجون بمنع الزيارات عن المعتقلين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى