مصر

وفاة المعتقل زيدان شلتوت فى قسم أول المحلة متأثراً بإصابته بكورونا : الثالث فى أسبوعين

توفى المعتقل السبعيني زيدان شلتوت، مدير مدرسة على المعاش، داخل قسم شرطة أول المحلة الكبرى متأثراً بإصابته بكورونا.

زيدان شلتوت

وزيدان شلتوت هو المعتقل الثالث فى نفس القسم الذي يقضي، خلال أقل من أسبوعين.

ففي 11 يونيو الجاري، توفى المعتقل معوض سليمان 65عاماً، وكيل المعهد الأزهرى بالمحلة الكبرى سابقاً، داخل قسم شرطة أول المحلة الكبرى، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا، بعد يومين من وفاة المعتقل حسن زيادة، فى نفس القسم، وبنفس المرض.

معوض سليمان

وكان معوض سليمان قد اعتقل من منزله بمدينة طنطا، مركز الغربية فى 28 إبريل الماضي، وظل رهن الإخفاء القسري، لما يقارب الشهرين، قبل أن يظهر فى نيابة المحلة.

ولحق معوض بابنه الشهيد عمرو 27 عاماً ، محاسب،  الذي استشهد، على يد الشرطة المصرية، فى مجزرة 25 يناير 2014، أمام دار الأوبرا المصرية.

حسن زيادة

كما توفى قبلها بساعات حسن زيادة،متأثراً بإصابته  بفيروس كورونا، داخل عنبر “3” بقسم شرطة أول المحلة الكبرى، ورفضت إدارة القسم علاجه أو عزل المصابين، حتى تدهورت حالته الصحية.

وقال مقربون من الأسرة أن زيادة كان عاجزاً عن الذهاب إلى دورات المياه، في لحظاته الأخيرة، لقضاء حاجته.

وجاء نقله إلى المستشفى بعد حملة استغاثات من أهالي معتقلي قسم أول المحلة، من ظهور أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد على 20 معتقلاً في ظل تجاهل تام من وزارة الداخلية.

 واعتقل حسن زيادة، البالغ من العمر 54 عاما،  يوم 28 مارس 2020، من منزله بمدينة المحلة الكبرى .

حملة اعتقالات روتينية

وبحسب حقوقيون، شن جهاز الأمن الوطني، بالغربية حملة اعتقالات موسعة، عقب قيام العشرات من أهالي منطقة أبو شاهين بالمحلة، بالتكبير، تقليداً لما شهدته الإسكندرية، قبل قدوم شهر رمضان المُنقضي.

ولم يكن للمعتقلين، الذي تعدى عددهم الـ 35 شخصاُ، أي علاقة بالموضوع برمته.

وطالت حملة الاعتقالات المشاهير والرموز بمنطقة أبو شاهين، بالإضافة إلى عدد من رموز الإخوان بكل منطقة.

وقالت مصادر ان كل من كان فى قسم شرطة المحلة أصيب بالفيروس، وأن حالة كبار السن تتدهور بصورة مرعبة.

وقام قسم شرطة أول المحلة بنقل المصابين لاحقاً إلى سجن طنطا العمومي، الذي استقبل المصابين رغم سابق معرفته بإصابتهم.

ويستغل نظام السيسي القمعي الدعوات الفاشية التي يطلقها أحمد موسى والإعلاميين التابعين للعسكر فى قتل المعتقلين السياسيين والتخلص منهم، مستغلاً جائحة كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى