عاجلمصر

وفاة المعتقل صفوت الشامي جراء إصابته بكورونا داخل محبسه: الثاني خلال ساعات

لقى المعتقل صفوت الشامي، مصرعه، جراء اصابته بفيروس كورونا داخل عزل مستشفي حميات شبين الكوم، بعد نقله من سجن شبين الكوم العمومي في حالة صحية متدهورة.

وفاة المعتقل صفوت الشامي

وجاءت وفاة المعتقل صفوت الشامي، 56 عاماً، بعد ساعات قليلة، من وفاة الشيخ محمد صبحي، 74 عاماً، داخل قسم شرطة أول الزقازيق بسبب الإهمال الطبي، على بعد ساعات من بدء العام الجديد.

ويعتبر صفوت الشامي، الضحية رقم 75 ، داخل سجون السيسي، منذ بدء العام.

واعتقل الضحية منذ عشرة أشهر، وهو محكوم بالسجن لمدة عام واحد “حيث يتبقى له من مدة محكوميته شهرين فقط”

وكان الشهيد، قد أصيب بفيروس كورونا داخل محبسه وترك لمدة 14 يوما يعاني، ومع تدهور حالته الصحية تم نقله للمستشفي، ولم يتم إبلاغ أهله بنقله إلى المستشفى، إلا بعد إلا بعد مرور 4 أيام ، قبل أن يفارق الحياة اليوم بعد 15 يوماً داخل المستشفي.

تجدر الإشارة إلى أن عشرات الآلاف من المعتقليين السياسيين في السجون المصرية يواجهون خطر الموت على وقع احتجازهم في ظروف غير إنسانية، ومنع الدواء عنهم فى ظل تفشي جائحة كورونا.

وحذر البرلمان الأوروبي من أن المعتقلين المصريين قد يكونوا معرضين للإعدام فى ظل تفشي كورونا داخل السجون السيئة السمعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى