مصر

وفاة المعتقل “محمد الصيرفي” بسبب الإهمال الطبي بقسم شرطة في الشرقية

أعلنت مصادر حقوقية مصرية، عن وفاة المعتقل “محمد مصطفى الصيرفي”، مساء أمس الخميس، جراء الإهمال الطبي بقسم العاشر من رمضان، بمحافظة الشرقية.

وقالت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات”، أن المعتقل لفظ  أنفاسه الأخيرة في محبسه بقسم أول العاشر من رمضان بمحافظة الشرقية، نتيجة الإهمال الطبي المتعمد، بعد رفض إدارة القسم تقديم العلاج له.

كان الشيخ محمد الصيرفي، قد اعتقل في 8 يناير 2019 على ذمة المحضر رقم 58 لسنة 2019، وفي جلسة 10 يوليو 2019 بغرفة المشورة أخلي سبيله بكفالة 5000 جنيه وتم دفعها وظل محتجزا حتى ظهر في النيابة الكلية بالزقازيق.

وذلك لعمل إعادة إجراءات في القضية رقم ٤٥٨٠ لسنة ٢٠١٤ جنايات ثان العاشر وحكمت المحكمة بجلسة 30 أكتوبر 2019 ببراءته من التهم المنسوبة إليه وظل محبوسا ولم يخرج بعد براءته.

وبعد ذلك ظهر بتاريخ 8 ديسمبر 2019 بنيابة العاشر من رمضان على ذمة محضر جديد برقم 767 لسنة 2019 أول العاشر من رمضان وقام بعمل استئناف على قرار الحبس وذلك لظروفه الصحية المتدهورة وتم تحديد جلسة أول أمس الأربعاء لنظر الاستئناف أمام الدائرة الثالثة جنايات الزقازيق والذى رفض الإستئناف وأيد قرار حبسه 15 يوم على ذمة التحقيق رغم حالته الصحية المتدهورة.

كان الصيرفي، قد تقدم بطلبين للنيابة العامة لنقله وعرضه على المستشفى لتدهور حالته الصحية ولكن رفضت النيابة وقسم أول العاشر نقله للمستشفى حتى توفى داخل محبسه.

تجدر الإشارة إلى أن “الصيرفي” هو المعتقل الخامس الذي يتوفى من محافظة الشرقية خلال العام الجاري، بعد ارتقاء 4 معتقلين خلال يناير وفبراير.

حيث توفى كلاًّ من:

–  مجدي طه القلاوي الذي استشهد داخل سجن شبين الكوم

– إبراهيم الباتع داخل قسم شرطة كفر صقر

– عاطف النقرتي، داخل قسم شرطة القرين

– صبري الهادي داخل مركز شرطة فاقوس.

كما شهد شهر فبراير وفاة المعتقل“رأفت حامد محمد عبد الله” داخل محبسه بقسم شرطة الدخيلة بالإسكندرية، بعد تعرضه للتعذيب الشديد أثناء إخفائه قسريا، ما أدى إلى تدهور حالته الصحية، ورفْض سجن برج العرب استقباله، وأعاده مرة أخرى لقسم شرطة الدخيلة.

وخلال شهر يناير توفى 7 معتقلين داخل السجون نتيجة للإهمال الطبي المتعمد، كان آخرهم المعتقل المحامي “شوقي محمد موسى”، الحاصل على ماجستير في القانون من جامعة الإسكندرية، وعضو هيئة الدفاع عن معتقلي الرأي بالبحيرة، داخل زنزانته بسجن الأبعادية بعد حبس استمر عدة أسابيع ظلمًا، عقب اختطافه من كمين بالقرب من محل إقامته بمركز أبو المطامير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى