حقوق الإنسانمصر

الثالث خلال يومين.. وفاة رجل الأعمال المعتقل “مسعد الشافعي” داخل محبسه بسجن القناطر

أعلنت منظمات حقوقية مصرية، وفاة رجل الأعمال المعتقل “مسعد الشافعي”، الخميس الماضي، داخل محبسه بسجن القناطر، نتيجة للإهمال الطبي المتعمد.

وفاة المعتقل مسعد الشافعي

وقالت “الشبكة المصرية لحقوق الإنسان”، إنّ الشافعي، 62 عاما، كان رجل أعمال من قرية كفر حكيم مركز كرداسة محافظة الجيزة، وتوفي الخميس، داخل محبسه بسجن القناطر للرجال

وأوضحت الشبكة، أنه تم استلام جثمان “المعتقل الراحل”، ودفنه بعد صلاة الجمعة بمسقط رأسه.

يذكر أن “الشافعي” هو ثالث معتقل  يلفظ أنفاسه خلال الـ 48 ساعة داخل السجون المصرية .

وكانت منظمات حقوقية، قد نشرت الأربعاء الماضي، عن وفاة اثنين من المعتقلين في سجون النظام، نتيجة الإهمال الطبي المتعمد، ليرتفع إجمالي ضحايا السجون منذ مطلع 2022، إلى 38 معتقل.

الثالث خلال يومين

ووثق “الشبكة المصرية لحقوق الانسان”، وفاة المعتقل أشرف عبدالسلام منصور الشهير بـ” أشرف سلمى “، 47 عاما، داخل محبسه بسجن برج العرب بالإسكندرية.

وقالت الشبكة، أن المعتقل الراحل من قرية المانسترلي مركز أبو كبير بمحافظة الشرقية، وكان يعمل قبيل اعتقاله مدرسا للتربية الرياضية بوزارة التربية والتعليم.

وتوفى أشرف السلمي، بحسب منظمات حقوقية، نتيجة لظروف الاحتجاز غير الآدمية، والإهمال الطبي المتعمد داخل سجن برج العرب.

كما أعلنت مصادر حقوقية، في ذات اليوم، عن وفاة المعتقل الشاب “جهاد عبد الغني” داخل سجن بدر3، نتيجة للإهمال الطبي، بعد معاناة مع مرض السرطان.

ووثقت المنظمات وفاة “جهاد عبد الغني سليم” (33 عاما)، الأربعاء، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة، داخل المركز الطبي بمحبسه بسجن بدر، جراء الإهمال الطبي المتعمد والتعنت في تمكينه من تلقي العلاج بعد إصابته بالسرطان في الحلق والفك منذ قرابة عامين.

وبحسب الأسرة، رفضت السلطات طلبات متكررة للخروج والعلاج خارج السجن.

كما تعنتت إدارة سجن أبو زعبل في السماح له بالعلاج في مستشفى مناسب، ولو على نفقة أسرته، وذلك بعد إجرائه تحاليل في مستشفى الجامعة أثبتت إصابته بخلايا سرطانية تحتاج التدخل الجراحي العاجل قبل أن تتفاقم حالته، وهو في عامه السابع.

كانت منظمة العفو الدولية قد أكدت، أن الإهمال الطبي في السجون ومقار الاحتجاز المصرية، يعد ترسيخا لسياسة القتل البطيء التي تنتهجها السلطات مع خصومها.

وأكدت المنظمة، أن حملات مصر الإعلامية وتأكيدها المستمر على احترام حقوق المحتجزين داخل أماكن الاحتجاز المختلفة، وعلى رأسها الحق في تقديم الرعاية الصحية الملائمة، يتم انتهاكه بشكل منهجي، خاصة داخل السجون المشددة، في ظل سياسة تعتيم تفاقمت مع انتشار فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى