عاجلمصر

حزن فى سمنود بعد وفاة تناظر النجولي صاحب أقدم سند لقراءة القراءن فى مصر

نعى شيخ الأزهر أحمد الطيب، السيدة تناظر النجولي، صاحبة أقدم سند قراءات فى مصر، والتي توفيت السبت عن 97 عاما، قضت أكثر من 70 عاماً منها في خدمة القرآن الكريم، حيث توافد عليها الطلاب للقراءة عليها والحصول على الإجازة منها.

وفاة تناظر النجولي

وشهدت قرية الناصرية بمركز سمنود بمحافظة الغربية اليوم، حالة من الحزن لوفاة السيدة تناظر محمد مصطفى النجولي أقدم قارئة ومحفظة والتي أخذت القرآن عن 3 مشايخ بالقراءات الـ7 بطريق الشاطبية وعلمته لأجيال متعاقبة.

وتحولت حسابات منصات التواصل الاجتماعي فيسبوك إلى صفحات نعي ودعوات بالرحمة لها.

وكانت السيدة تناظر قد قرأت القرآن على يد الشيوخ عبد اللطيف أبو صالح ومحمد أبو حلاوة و سيد عبد الجواد الذي قرأت عليه القراءات السبع من طريق الشاطبية، وتزوجت من أحد جيرانها وأنجبت 4 أولاد وبنتين.

ولدت السيدة تناظر في إحدى قرى مركز سمنود بمحافظة الغربية، عام 1924، وفقدت البصر في سن مبكرة، لكن هذا لم يحل دون تميزها في حفظ القرآن وقراءته من طريقي الشاطبية والدرة.

ووهبت السيدة حياتها للقرآن الكريم، وتخرج على يديها أجيال من القراء، وواصلت أداء رسالتها حتى مع اعتلال صحتها في السنوات الأخيرة.

وعبّر كثير ممن عرفوا السيدة تناظر أو درسوا على يديها أو سمعوا بها، سواء من مصر أو خارجها؛ عن حزنهم لوفاتها، وتحدثوا عن مناقبها.

وقال الإعلامي جمال سلطان: توفيت أمس عالمة القراءات، الشيخة تناظر النجولي، بمصر،عن ٩٦ سنة، تفرغت لحفظ القرآن وعلومه، منذ سبعين سنة يقصدها طلاب العلم، يعرضون عليها القرآن فتصحح وتمنح الإجازات بالقراءات العشر ، وكان يقصدها العشرات من طلاب العلم من الخليج إلى المحيط ، عاشت زاهدة وماتت فقيرة،يرحمها الله..

وأضاف حامد العلي:
إنّا لله وإنّا إليه راجعون مصر – توفّيت الشيخة الجليلة الصالحة المصلحة أقدم محفّظة للقرآن بالغربية المسنِدة والعالمة بالقراءات “تناظر النجولي” عن عمر يناهز 97 تخرّج على يدها أجيال من الحفّاظ وهي من أقران العلاّمة السمنودي رحمه الله وأسكنها فسيح جنّاته

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى