عربي

وفاة رئيس أركان الجيش الجزائري “قايد صالح” بأزمة قلبية

توفى اليوم الاثنين، رئيس أركان الجيش الجزائري “أحمد قايد صالح” عن عمر ناهز 80 عامًا، إثر أزمة قلبية.

وأصدر رئيس الجمهورية الجزائري “عبد المجيد تبون”، بيانا صباح اليوم، نعي فيه صالح، جاء فيه “يعلنُ رئيس الجمهورية، وزير الدفاع الوطني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، السيّد عبد المجيد تبون، ببالغ الحسرة والأسى، عن وفاة المجاهد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الذي فاجأه الأجل المحتوم صباح هذا اليوم الاثنين 23 ديسمبر 2019، على الساعة السادسة صباحًا، بسكتة قلبية ألمت به في بيته، ونُقل على إثرها إلى المستشفى المركزي للجيش بعين النعجة”.

وقال وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، أن رئاسة الجمهورية، أعلنت الحداد الوطني في البلاد لثلاثة أيام، ولسبعة أيام في مؤسسة الجيش الوطني.

ويعتبر قايد صالح أقوي رجل في الدولة الجزائرية منذ استقالة عبد العزيز بوتفليقة في أبريل تحت ضغط التظاهرات، وكان له دورا حاسما في تنحيته بعد إعلانه قبل التنحي، دعمه للحراك الشعبي في مطلب رحيل رئيس الجمهورية.

وحكم صالح، البلاد فعليا حتى انتخاب عبد المجيد تبون رئيسا جديدًا في 12 ديسمبر.

وقايد صالح هو عسكري جزائري عيّنه عبد العزيز بوتفليقة في منصب قائد أركان الجيش الوطني الشعبي ونائب وزير الدفاع منذ سبتمبر 2013.

كما كان صالح من الشخصيات المقربة من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة داخل مؤسسة الجيش، وكان قد دعمه في العديد من القرارات التي اتخذها، مثل مشروع التعديل الدستوري الذي كشفت عنه الرئاسة الجزائرية في 5 يناير 2016.

كان آخر ظهور لصالح خلال حفل تنصيب الرئيس الجديد عبد المجيد تبون، بقصر المؤتمرات غربي العاصمة، حيث تم منحه وسام «صدر» وهو الأعلى بالبلاد، لجهوده بالمرحلة الانتقالية منذ رحيل الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في أبريل الماضي.

وعقب إعلان الوفاة، قالت الرئاسة الجزائرية، إن الرئيس عبد المجيد تبون عيّن اللواء “سعيد شنقريحة” رئيسا لأركان الجيش بالإنابة.

وشنقريحة هو قائد القوات البرية في البلد الذي يتمتع فيه الجيش بنفوذ سياسي كبير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى