عربي

وفاة سلطان عمان “قابوس بن سعيد” وتنصيب هيثم بن طارق خلفًا له

توفي في ساعة مبكرة من فجر اليوم السبت، السلطان “قابوس بن سعيد”، سلطان عمان عن عمر يناهز 79 عامًا، بعد صراع طويل مع المرض.

كان التلفزيون الرسمي ووكالة الأنباء العمانية، قد أعلنوا، وفاة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان في ساعة مبكرة من صباح السبت.

وجاء في بيان ديوان البلاط السلطاني “ينعى ديوان البلاط السلطاني المغفور له السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور الذي اختاره الله إلى جواره مساء الجمعة بتاريخ الرابع عشر من جمادى الأولى لعام 1441 هـ الموافق العاشر من يناير لعام 2020”.

وأعلن ديوان البلاط السلطاني الحداد وتعطيل العمل الرسمي للقطاعين العام والخاص لمدة 3 أيام وتنكيس الأعلام في الأيام الأربعين القادمة.

كما أدى “هيثم بن طارق آل سعيد” اليمين الدستورية سلطانا جديدا للبلاد.

وهيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد، هو ابن عم السلطان الراحل، وولد عام 1954 في مسقط، عاصمة عمان، وهو من الأعضاء البارزين في العائلة الحاكمة.

وتخرج هيثم من جامعة أكسفورد البريطانية عام 1979، وتدرج في عدة مناصب بالدولة العمانية، وتولى منصب وزير التراث والثقافة منذ عام 2002 وحتى تنصيبه سلطانا.

السلطان قابوس.

ولد السلطان قابوس في 18 نوفمبر عام 1940 في محافظة ظفار، وهو السلطان الثامن من أسرة آل سعيد التي أسسها الإمام أحمد بن سعيد عام 1741.

وحكم قابوس سلطنة عمان منذ عام 1970 إثر انقلاب على والده السلطان السابق سعيد بن تيمور.

وكان يعاني من سرطان القولون منذ العام 2014، ومنذ ذلك الحين قل ظهوره بشكل كبير وأناب عنه عددا من المسؤولين من أبناء عمومته لحضور المناسبات واللقاءات الهامة.

ولم يتزوج السلطان قابوس، ولم يعين خلفاً له.

ووفقاً للنظام الأساسي للسلطنة، والذي يعادل الدستور، يتولى مجلس الأسرة الملكية، الذي يضم حوالي 50 عضواً من ذكور العائلة، اختيار سلطان جديد في غضون ثلاثة أيام من فراغ العرش.

كانت صحيفة ”الجارديان“ البريطانية قد كشفت سابقًا، إن السلطان قابوس سجل رغبته في تحديد خليفته في خطاب سري مغلق موجه لمجلس عائلة آل سعيد الحاكمة (الديوان)، يتضمن إجراءات اختيار خليفته من خلال فتح مظاريف مغلقة في المحكمة العليا في مسقط حدد فيها اسم من يخلفه في حال لم يتفق أعضاء المجلس على شخص محدد فيما بينهم.

تنصيب هيثم بن طارق

وفور تنصيب هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد، سلطانا تاسعا لعمان، ألقى السلطان الجديد خطابه الأول بعد تنصيبه رسميا، وأكد خلاله على سياسته في حكم البلاد، لافتا إلى أنها ستكون مشابهة لسلفه قابوس.

وقال السلطان الجديد: “عازمون على السير على نهج السلطان قابوس والبناء عليه، وسوف نرتسم خط السلطان قابوس في السياسة الخارجية”.

وأضاف: “سنحرص على حسن الجوار والتعاون الدولي وعدم التدخل في شؤون الغير، وسنكون داعين إلى حل الخلافات بالطرق السلمية”.

وتابع هيثم بن طارق: “سنواصل مع أشقائنا قادة دول مجلس التعاون الإسهام في دفع مسيرة التعاون، وسنستمر في دعم الجامعة العربية ونتعاون مع أشقائنا لتحقيق أهداف الجامعة”.

وشدد سلطان عمان الجديد على نأي مسقط بنفسها عن الصراعات والخلافات في المنطقة، وسعيها إلى تحقيق التكامل الاقتصادي، كما وعد هيثم بن طارق العمانيين بالعمل على تحسين معيشتهم.

وأكد قائلًا: “سنحترم المواثيق والاتفاقيات التي وقعناها مع الدول والمنظمات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى