مصر

 وفاة سيدة مصابة بكورونا في مستشفى العجمي بعد ساعات من وفاة طفلتها

توفيت أمس الخميس، السيدة “فاطمة الحطاب”، في مستشفى العجمي للحجر الصحي بمحافظة الإسكندرية، نتيجة إصابتها بفيروس كورونا، وذلك بعد يوم واحد من وفاة رضيعتها.

وشهدت مستشفى العجمي ليلية حزينة، إثر وفاة “الفاطمتين”، حيث توفيت السيدة “فاطمة” بعد يوم واحد من وفاة رضيعتها “فاطمة”، كما يصارع الزوج “شادي أبويوسف”، الفيروس حاليا في المستشفى وحيدًا.

كان مستشفى العزل بالإسكندرية قد استقبل منذ ثلاثة أسابيع السيدة فاطمة الحطاب، والتي تبلغ من عمرها 39 عامًا، والمقيمة بمحافظة دمياط، جراء إصابتها بفيروس كورونا، والتي كانت على وشك وضع جنينها.

وبعد أيام لحق بها زوجها الدكتور “شادي أبويوسف”، والذي أصيب هو الآخر بالفيروس، وحُجز بالمستشفى نفسها.

والأربعاء الماضي وضعت الأم “فاطمة” طفلتها بمستشفى العجمي للحجر الصحي، ليسميها والدها على اسم والدتها “فاطمة”، لكنها توفت بعد ساعات، من ولادتها، ولم يمض يوم حتى لحقت الأم برضيعتها.

رثاء الفاطمتين.

وعقب وفاة الفاطمتين، نشر الزوج الدكتور “شادي ابو يوسف” عبر صفحته على فيسبوك  رثاءًا لهما، قائلًا: “إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراق الفاطمتين لمحزونون ولا نقول إلا ما يرضي ربنا”.

كانت الرضيعة قد توفيت غير مكتملة النمو، بعد ولادتها مباشرة.

وقالت مديرية الصحة بالإسكندرية، إن الأم تم حجزها في مستشفى العجمي للحجر الصحي؛ لإصابتها بفيروس كورونا، منذ أكثر من أسبوع، وكانت مصابة بأعراض خطيرة؛ لذلك تم وضعها في غرفة العناية المركزة.

وأكدت المديرية أن المستشفى اضطر لإجراء عملية ولادة قيصرية للأم، رغم أنها لا تزال في الشهر السادس، مرجحة أن يكون سبب الوفاة هو عدم اكتمال الجنين.

بينما جاءت نتائج فحوصات فيروس كورونا للطفلة فور ولادتها سلبية.
م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى