مصر

 وفاة سيدة وتسجيل 47 حالة جديدة بفيروس كورونا في مصر

 أعلنت وزيرة الصحة المصرية “هالة زايد”، أمس الاثنين، عن تسجيل حالة وفاة بفيروس “كورونا” لسيدة تبلغ من العمر 44 عامًا، وتسجيل 47 إصابة جديدة، ليرتفع عدد إجمالي الإصابات إلى 656 إصابة، و41 وفاة.

وأشارت زايد إلى أن هناك 182 حالة إصابة تحوّلت نتائج تحاليلها من إيجابي إلى سلبي، بينما بلغ عدد الحالات التي تم شفاؤها وخرجت من العزل 132 حالة.

وكشف “خالد مجاهد”، مستشار وزيرة الصحة والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 47 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم من المصريين، بينهم عائدون من الخارج، إضافة إلى المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا.

كما أوضح أن حالة الوفاة الوحيدة لسيدة مصرية تبلغ من العمر 44 عامًا من محافظة القاهرة، موضحًا أنها توفيت فور وصولها المستشفى.

وأكد مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الاثنين، هو 656 حالة، من ضمنهم 150 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و41 حالة وفاة.

الصحة العالمية

كانت منظمة الصحة العالمية قد طالبت الحكومة المصرية، أمس الاثنين، بالاستعداد واتخاذ تدابير إضافية، وتوفير مزيد من أماكن الرعاية الصحية، تحسبًا لاحتمال أن تشهد “تفشّيا أوسع” لفيروس كورونا المستجد.

وقال مدير إدارة الأمراض السارية بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية “إيفان هوتين”، في بيان: “للأسف هناك سيناريو عن احتمالية انتقال المرض على نطاق أوسع، مما قد يؤدي إلى أعداد كبيرة من الحالات في مصر”.

وأضاف قائلًا: “وبينما نبذل قصارى جهدنا لتفادي هذا السيناريو يجب علينا التأهب لهذه الاحتمالية، مما يعني ضرورة التخطيط لتخصيص مزيد من مرافق العزل لحالات الإصابة الخفيفة، ومزيد من الأَسِرَّة في المستشفيات لحالات الإصابة الوخيمة، ومزيد من الأسرة في وحدات العناية المركزة للحالات الحرجة”.

وأوضح هوتين، أنه ترأس وفدًا من خبراء منظمة الصحة العالمية، قاموا بناء على طلب من وزارة الصحة المصرية بإجراء استعراض مستقل للوضع، وتقديم مقترحات لتحسين الاستجابة لمواجهة الفيروس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى