عربي

وفاة  صائب عريقات أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية بكورونا

توفى صائب عريقات، أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية، متأثراً بإصابته بكورونا.

وكانت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، قد نفت أنباء وفاته، وقالت إنها غير صحيحة.

لكن مصادر أخرى أكدت خبر وفاته.

وفاة صائب عريقات

وقالت القناة 20 العبرية، أن مصادر من رام الله نفت نبأ تلفزيون فلسطين حول وفاة كبير المفاوضين صائب عريقات.

جاء ذلك بعد نقل عريقات أمس، إلى مستشفى هداسا في إسرائيل لتدهور وضعه الصحي.

وأفادت المستشفى أن عريقات وصل بحالة حرجة ويحتاج إلى عناية فائقة وأكسجين مكثف، وحاليا تشخص حالته بأنها حرجة مستقرة.

قبل أن تتحدث مصادر عن دخوله فى غيبوبة.

ونقل أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية، المتوفى، الأحد إلى أحد المستشفيات الإسرائيلية إثر تدهور صحته نتيجة إصابته بفيروس كورونا، بحسب ما أكدته دائرة شؤون المفاوضات في المنظمة.

ولفتت دائرة شؤون المفاوضات في المنظمة في بيان مقتضب إلى أن نقله للعلاج تم “بسبب المشاكل الصحية المزمنة في جهازه التنفسي” و”لما يتطلبه وضعه من رعاية ورقابة طبية خاصة”. وأكدت دائرة شؤون المفاوضات في تغريدة عبر حسابها الرسمي على موقع تويتر نقل عريقات إلى مستشفى “هداسا في القدس”.

واعتبر شقيقه صابر عريقات أن حالة صائب عريقات “ليست جيدة ويعاني ضعفا عاما ونقصا في الأكسجين”.

وأشار المستشفى المذكور في بيان إلى أن عريقات “وصل في حال خطيرة تستدعي مساعدة وكميات كبيرة من الأكسيجين”، لافتا إلى أن “وضعه في الساعات الأخيرة كان خطيرا ولكنه مستقر”.

وخضع عريقات البالغ 65 عامًا والمصاب بتليّف رئوي، لعمليّة زرع رئة في مستشفى بالولايات المتحدة عام 2017 قبل استئناف أنشطته.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد منحت عريقات تصريحا لدخول أراضيها وتلقي العلاج.

وقد تقدم عريقات بطلب التصريح، رغم أن السلطة الوطنية قطعت علاقاتها مع إسرائيل في وقت سابق من هذا العام، بسبب خطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط التي تسمع لإسرائيل بضم أراض من الضفة الغربية.

وسجلت الضفة الغربية المحتلة حتى الأحد 42,490 إصابة بالفيروس، و 381 وفاة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى