عربي

وفاة قيادي بحماس متأثراً بكورونا

توفي ظهر اليوم الخميس القيادي فى حركة المقاومة الفلسطينية حماس، ووزير الأسرى السابق المهندس وصفي قبها، “أبو أسامة”، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا.

وفاة قيادي بحماس

وطرأ تدهورا خطير على صحة الوزير قبها الأسابيع الأخيرة، إثر إصابته بفيروس كورونا، حيث مكث تحت التخدير الكامل وكان يتنفس عبر جهاز التنفس الاصطناعي.

وقبها، أسير محرر من مدينة جنين، أمضى نحو 13 عاما في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وعمل وزيرا سابقا للأسرى في الحكومة الفلسطينية العاشرة، وينشط في قضايا الأسرى والمحررين والدفاع عن حقوق الإنسان، وهو أب لسبعة أبناء.

وصفي قبه

ولد وصفي عزات قبها “أبو أسامة” في قرية برطعة إلى الغرب من مدينة جنين بتاريخ 19/6/1959 وأتم تعليمه في مدارس القرية ومدينة جنين.

حصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة ديترويت في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1984.

وحصل على دبلوم عالي مكثف في إدارة مصادر المياه عام 1994م، تنسيق جامعة بيرزيت ومعهد IHE – دلفت/ هولندا.

وحصل على العديد من الدورات في المحاسبة والكمبيوتر، وفحص جودة المياه، وتصميم الشبكات، وإدارة المشاريع، واشترك في دورة خاصة في التخطيط والإدارة العامة والمواصفات.

نشط وطنياً وذلك تعرض للاعتقال في سجون الاحتلال 9 مرات، أمضى خلالها 13 عاماً متنقلاً بين السجون الإسرائيلية

 

وهو قيادي بارز في حركة “حماس، وشغل منصب وزير الأسرى سابقاً في الحكومة الفلسطينية العاشرة برئاسة إسماعيل هنية.

اعتدي عليه في الضفة الغربية المحتلة 38 مرة بين عامي 2006 – 2015.

وفجر السبت 1/8/2015 أقدم مجهولون على حرق مركبته للمرة الثالثة على التوالي، وذلك بإلقاء زجاجات حارقة باتجاه مركبته المتوقفة قبالة منزله في مدينة جنين شمال الضفة الغربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى