دولي

وفاة كولين باول بكورونا: صاحب وصمة العار فى حرب العراق

توفي وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولن باول عن عمر يناهز 84 عاما، إثر معاناته من مضاعفات إصابته بفيروس كورونا المستجد، وفقا لما أعلنته عائلته في بيان.

وفاة كولين باول

وقالت العائلة: “توفي الجنرال كولين باول، وزير الخارجية الأمريكي الأسبق ورئيس هيئة الأركان المشتركة (الأسبق)، صباح اليوم بسبب مضاعفات مرض كوفيد 19″، وأشارت إلى أنه “قد تم تطعيمه بالكامل”.

وأضافت العائلة: “نود أن نشكر الطاقم الطبي في مركز والتر ريد الطبي الوطني على العلاج والرعاية التي قدموها. لقد فقدنا زوجًا رائعًا ومحبًا وأبًا وجدًا وأمريكيًا عظيمًا”.

حرب العراق

وباول هو أول وزير خارجية أمريكي أسود، ولعب دورا بارزا مع العديد من الإدارات الجمهورية في تشكيل السياسة الخارجية الأمريكية في السنوات الأخيرة من القرن العشرين والسنوات الأولى من القرن الحادي والعشرين.

إذ تولى المنصب عام 2001 في عهد الرئيس الجمهوري جورج دبليو بوش.

عارض باول التدخل الأمريكي في العراق. لكنه على الرغم من تحفظاته، لعب دوراً في تبرير الغزو الأمريكي أمام المجتمع الدولي.

ففي 5 فبراير 2003، ألقى باول خطاباً شهيراً أمام مجلس الأمن الدولي أشار فيه إلى وجود أدلة تؤكد امتلاك حكومة الرئيس العراقي السابق صدام حسين “أسلحة دمار شامل”.

وارتفعت شعبية باول بأمريكا في أعقاب انتصار التحالف بقيادة الولايات المتحدة خلال حرب الخليج، ولفترة في منتصف التسعينيات، كان يُعتبر المنافس الرئيسي ليصبح أول رئيس أسود للولايات المتحدة، لكن سمعته ستظل ملطخة بعدما دفع، بصفته وزير خارجية جورج بوش الابن، إلى تقديم معلومات استخباراتية خاطئة أمام الأمم المتحدة للدفاع عن حرب العراق، والتي وصفها فيما بعد بـ”وصمة عار” في سجله. و قدم  على إثرها استقالته من منصبه كوزير للخارجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى