مصر

وفاة “ليال” الطفلة المصابة بضمور العضلات بعد حصولها على حقنة بـ35 مليون جنيه

عم الحزن الشارع المصري اليوم الأربعاء، عقب الإعلان عن وفاة الطفلة “ليال” المصابة بمرض ضمور العضلات الشوكي، وذلك بعد فترة قصيرة من حصولها على حقنة بمبلغ 35 مليون جنيه، في مستشفى معهد ناصر.

وأعلن أحمد العزب والد “ليال” خبر الوفاة قائلاً: “لله ما أعطى ولله ما أخذ.. ليال في ذمة الله”.

وكانت ليال قد تلقت الحقنة التي تعد الأغلى في العالم، في يوم 3 أغسطس من الشهر الماضي، بمركز علاج الضمور العضلي الشوكي بمستشفى معهد ناصر.

وفاة الطفلة ليال

من جانبه، كشف الدكتور محمود سعيد، مدير مستشفى معهد ناصر، تفاصيل الوفاة مؤكداً إن الطفلة حصلت على حُقنة الضمور العضلي منذ فترة بالمعهد، وذلك ضمن مبادرة رئيس الجمهورية، وكانت تتمتع بصحة جيدة.

وأشار سعيد إلى أنه يتم مُتابعة حالة الطفلة كل فترة بالفعل من قبل القائمين على الحالة، خاصة أن لها تقرير طبيا مُستمرا، ويتم تحديثه.

وأكد مدير مستشفى معهد ناصر، استحالة تسبب حقنة علاج الضمور العضلي الشوكي في وفاة الطفلة، خاصة أنها حُقنة علاجية، وتأثيرها معروف من قبل الحصول عليها، حيث تُعد الحقنة الأغلى في العالم، وتبلغ قيمتها نحو 35 مليون جنيه.

وكانت قصة الطفلة “ليال” قد بدأت مع المرض؛ عقب بلوغها الـ 6 أشهر، حيث ظهرت عليها أعراض الضعف بداية من أصابعها وحتى عضلات رقبتها، كما لاحظ والديها تطور تلك الأعراض، التي بسببها توجهوا إلى الأطباء، الذين أجمعوا وقتها أن الطفلة تعاني من مرض ضمور العضلات الشوكي.

وبعدها بدأت عمليات البحث عن أي حلول لتلك الأزمة الحقيقية، ووصل الأمر إلى أن العلاج يتكلف نحو 2 مليون دولار، وهو عبارة عن حقنة يتم حقنها في الولايات المتحدة الأمريكية.

ووصلت تبرعات الطفلة ليال إلى قرابة المبلغ المطلوب لها، من أجل علاجها وذلك قبل أن يأمر السيسي بعلاج مرضها الذي يعتبر الأغلى في العالم على نفقة الدولة، فيما تبرعت أسرة الطفلة بالمبلغ الذي تم جمعه لصندوق تحيا مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى