مصر

وفاة مصري من المصابين في انفجار سفينة البحر الأسود.. والبحث جاري عن قبطان السفينة

توفي الثلاثاء، المواطن المصري محمد رمضان فرغلي محمود القاسم، أحد أفراد طاقم سفينة البحر الأسود، والتي انفجرت أمام السواحل التركية.

وقال نور الدين محمود، عضو الهيئة الإدارية باتحاد الطلاب المصريين بتركيا، إن محمد رمضان فرغلي محمود القاسم، مهندس بحري، وبعد الحادث احتجز بالعناية المركزة، وكانت درجة الحروق لديه عالية، وتوفي في الساعات الماضية.

انفجار سفينة البحر الأسود

وأوضح نور الدين محمود، أن الاتحاد أبلغ أسرته الخبر، وفي انتظار الإجراءات التي سيتم اتخاذها خلال الساعات المقبلة.

يأتي ذلك في الوقت الذي مازال البحث فيه جارياً عن قبطان السفينة “حسام أحمد ثابت عبد الحافظ”.

وكان انفجار ضخم وقع على متن سفينة شحن، قبالة سواحل تركيا، ما أدى إلى إصابة 17 شخصاً، بينهم 13 مصرياً وفقدان قبطانها المصري.

وكانت سفينة تقل 17 شخصا من بينهم 14 مصريا، وجورجي وأوكراني وألباني، قد انفجرت في البحر الأسود بالقرب من سواحل السواحل التركية.

وأبحرت السفينة تحت علم بنما؛ لتحميل الفحم في ميناء طرابزون التركي.

وبحسب وسائل إعلام، نجم انفجار السفينة البنمية BEATA خلال رحلتها، عن تسريب للغاز ولا يزال قبطانها مفقودا.

فقدان قبطان السفينة

وقال أحد أقارب قبطان السفينة، إن جميع طاقم السفينة تم إنقاذه ما عدا عمه القبطان حسام أحمد ثابت عبد الحافظ.

وأضاف قائلاً: “كانت سفينة بضائع، وقبل دخول الميناء بحوالي 6 أميال في مدينة سينوب بتركيا حدث انفجار، والنار طالت الجميع، وتم إنقاذ 16 شخصاً ضمن 17، حيث إن المفقود حتى الآن هو عمي”.

ونشرت الصفحة الرسمية للنقابة المهنية لبحارة السفن المصرية والأجنبية بالإسكندرية منشورا أعلنت فيه أن ربان السفينة BEATA حسام أحمد ثابت عبد الحافظ، دفعة 61 ملاحة، انفجرت سفينته في البحر الأسود بجوار الساحل التركي ولم يتم العثور عليه حتى الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى